طائرات النظام تقصف منطقة الباب بالريف الشمالي الشرقي لحلب والتي شهدت قصفاً روسيا وتركياً ومن قبل التحالف

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات حربية تابعة للنظام نفذت غارات مكثفة على أماكن في منطقة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بالريف الشمالي الشرقي لحلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية جراء الصف إلى الآن، وكانت طائرات النظام نفذت قبل أيام ضربات جوية استهدفت الريف الجنوبي للباب، وتتعرض مدينة الباب وريفها لقصف من القوات التركية وطائراتها منذ أسابيع، في حين تشهد المنطقة كذلك ضربات للطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي وروسيا، والمساندة للعملية العسكرية لقوات “درع الفرات” والقوات التركية الداعمة لها، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق في الفترة الممتدة من الـ 24 من شهر آب / أغسطس من العام الفائت 2016، تاريخ دخول القوات التركية وقوات “درع الفرات” الأراضي السورية في الريف الشمالي الشرقي وسيطرتها على جرابلس وحتى اليوم الـ 18 من كانون الثاني / يناير من العام 2017، وثق ارتفاع أعداد الشهداء إلى 332 بينهم 76 طفلاً دون سن الثامنة عشر و43 مواطنة فوق سن الـ 18، بالإضافة لإصابة المئات بجراح متفاوتة الخطورة وبعضهم أصيب بإعاقات دائمة، جراء قصف للقوات التركية وغارات من الطائرات التركية على عدة مناطق كان يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” ومناطق أخرى لا يزال يسيطر عليها بريف حلب الشمالي الشرقي.

 

كذلك كانت أسفرت الضربات الجوية والمدفعية التي ارتفعت وتيرتها بعد أول هزيمة تلقتها القوات التركية على يد التنظيم، عن إصابة أكثر من 2300 شخص بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لإعاقات دائمة، فيما تشهد مدينة الباب دماراً في مساحات واسعة من الأبنية والمرافق العامة وممتلكات المواطنين، جراء هذا القصف المتواصل، على المدينة التي يقطنها عشرات آلاف المواطنين الذين تركوا لمصيرهم بين مطرقة القوات التركية وقوات “درع الفرات” وسندان تنظيم “الدولة الإسلامية”.