طائرات حربية تقتل 22 عنصراً سورياً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وطفل من “أشبال الخلافة” يفجر نفسه في الحسكة

قتل ما لا يقل عن 22 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وذلك إثر استهداف رتل لعناصر التنظيم، في المنطقة الواقعة بين الريف الشمالي لدير الزور والريف الجنوبي لمدينة الحسكة اليوم من قبل طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للنظام السوري، وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في دير الزور، أن عناصر التنظيم الـذين قضوا في القصف، جميعهم من الجنسية السورية ومن محافظة دير الزور، وصلت جثث غالبيتهم إلى دير الزور وتم دفنهم في ريفها الغربي، كما أكدت مصادر لنشطاء المرصد في المنطقة، أن هناك المزيد من القتلى من عناصر التنظيم من جنسيات شمال أفريقية جراء استهداف الرتل، كذلك تبين أن منفذ عملية تفجير السيارة المفخخة يوم أمس في المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، هو مقاتل طفل في الـ 14 من عمره، من “أشبال الخلافة” من قرية زغير جزيرة بريف دير الزور الغربي، ممن انضموا في وقت سابق إلى صفوف التنظيم، ليرتفع بذلك إلى 19 عدد الأطفال المقاتلين من “أشبال الخلافة” الذين فجروا أنفسهم بعربات مفخخة في عدة هجمات نفذها التنظيم على مناطق سورية عدة خارجة عن سيطرته منذ بداية العام الجاري.