طائرات حربية تقصف ريف إدلب وفقدان 11 شخصاً لحياتهم

19

تتواصل عمليات القصف الجوي على الريف الشمالي الشرقي لمدينة إدلب، مستهدفة مدن وبلدات قريبة من بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون شيعة في الريف ذاته، بالإضافة لمناطق أخرى في الريف الإدلبي.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ الطائرات الحربية غارات مجدداً استهدفت مناطق في مدينة بنّش، بالتزامن مع ضربات استهدفت مناطق في بلدة تفتناز وقرية كنيسة بني عز في سهل الروج بريف إدلب الجنوبي الغربي.

وبحسب المرصد فقد 9 أشخاص بينهم 3 أطفال في القصف على بلدة تفتناز، في حين فقدت طفلة حياتها في الغارات على بنش، وفقدان شاب في الغارات على بلدة رام حمدان.

كما أصيب 29 شخصاً في القصف على كل من بنش وتفتناز وطعوم ومعصرة مصرين ورام حمدان وأريحا وكنيسة بني عز.

وبحسب المرصد فإن مشفى الأطفال في تفتناز خرج عن الخدمة نتيجة الأضرار المادية التي لحقت بالبناء والمعدات.

ويأتي قصف على الريف الإدلبي بعدما شنت مرتزقة تجمع سرايا داريا وجيش الأحرار ومرتزقة أوزبك وتركستان ومجموعات مرتزقة أخرى، هجوماً على بلدتي الفوعة والكفريا التي يقطنهما الشيعة والواقعتين في الريف الشمالي الشرقي لمدينة ادلب.

ويشار أن الطائرات الحربية ارتكبت قبل 3 أيام مجزرة في زردنا بالريف الشمالي لإدلب، والتي وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان فقدان 51 شخصاً على الأقل لحياتهم.
المصدر:hawarnews