المرصد السوري لحقوق الانسان

طائرات حربية روسية تستهدف للمرة الثالثة ريف إدلب تزامنا مع براميل متفجرة على ريف اللاذقية واشتباكات في مناطق عدة من “خفض التصعيد”

ارتفع عدد غارات الطائرات الحربية الروسية، منذ منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء حتى ظهر اليوم إلى 16، حيث استهدفت بلدات ركايا سجنة و تل النار للمرة الثالثة. كما قصفت الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي. وفي السياق ذاته، تدور اشتباكات وقصف مدفعي على محور كبانة بريف اللاذقية وقصف مدفعي مكثف من تمركزات قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية، في حين لا تزال محاور ريف إدلب الجنوبي تشهد عمليات قصف تستهدف المحاور الشمالية لخان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.
وعلى صعيد متصل، نفذت طائرات حربية روسية غارات عدة استهدفت خلالها، محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، كما استهدفت كل من ركايا سجنة ومحيط بلدة تحتايا بريف إدلب الجنوبي بـ4 غارات متتالية، بالتزامن مع تحليق طائرات الاستطلاع في سماء المنطقة.
وعلى صعيد آخر، تصدت الفصائل الإسلامية لمحاولة تسلل نفذتها قوات النظام والمسلحين الموالين لها على محور الحويز بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، فيما دارت اشتباكات عنيفة دامت لساعات الصباح، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، على محاور ريف إدلب الجنوبي في كفرسجنة، تزامن ذلك مع قصف مدفعي عنيف استهدف بلدة كفرسجنة ومحيطها، ومعلومات عن خسائر بشرية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول