طائرات سورية تهاجم مقر الجيش السوري الحر قرب حدود تركيا

قال نشطاء من المعارضة ان طائرات حربية سورية قصفت يوم الاثنين مقرا لقيادة الجيش السوري الحر بالقرب من الحدود مع تركيا لكنها أخطات هدفها فيما يبدو.

وقال الناشط محمد عبد الله “القيادة المشتركة (للجيش السوري الحر) مقرها داخل مدرسة. يبدو انهم أخطأوا الهدف. كانت هناك طائرتان واحدة بدت كطائرة استطلاع. حلقتا فوق المنطقة لنحو ساعة.”

وذكر نشطاء أن مقاتلة تركية انطلقت صوب المنطقة لكن لم يكن هناك تعليق على الفور من السلطات التركية عن القصف الذي وقع عند قرية اطمة المواجهة لقرية تركية في اقليم هاتاي.

وأضافوا أن مقاتلي المعارضة أطلقوا نيران الأسلحة المضادة للطائرات لكن الطائرات كانت تحلق على ارتفاع حال دون إصابتها.

وطلبت تركيا من حلف شمال الأطلسي نشر صواريخ أرض جو في جانبها على الحدود الأمر الذي أغضب سوريا لكنها قالت اليوم إنها ستستخدم الصواريخ لحماية الأراضي التركية وليس لفرض منطقة حظر طيران.

وقصفت طائرات سورية أهدافا لمقاتلي المعارضة على الحدود لكن غارة يوم الاثنين كانت الأقرب للحدود ووقعت على بعد كيلومتر واحد من مقر الشرطة التركية وبالقرب من نقطة عبور يستخدمها اللاجئون السوريون.

وفي اتصال هاتفي وصف ناشط آخر تحليق الطائرات فوق المنطقة وأمكن سماع أصوات بدا أنها أصوات صواريخ وانفجارات عبر الهاتف.

وقال إن الطائرات “أطلقت ثلاثة صواريخ. يبدو أنها قصفت مباني قريبة ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات. يبدو أن الجيش السوري الحر كان يتوقع الغارة الجوية وأخلى المنطقة.”

وأطمة هي قرية العميد الركن مصطفى الشيخ وهو ضابط كبير في الجيش السوري الحر نقل العمليات إلى هناك بعدما ظل في مخيم على الجانب التركي لشهور.

swissinfo

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد