طائرات مسيرة للميليشيات الإيرانية تهاجم أكبر قاعدة لـ”التحالف الدولي” في سورية

1٬983

دوى انفجاران في منطقة أكبر قاعدة لـ”التحالف الدولي” في سورية المتمركزة  في حقل العمر النفطي شرقي ديرالزور، نتيجة استهداف ميليشيات إيران بطائرات مسيرة مركز للذخيرة، تزامنا مع ذلك، حلقت طائرات حربية ومسيرة في أجواء المنطقة.

وأشار المرصد السوري، قبل قليل، إلى أن قوات “التحالف الدولي”، استهدفت قبل ظهر يوم الجمعة 20 تشرين الأول، طائرة مسيرة كانت تحلق في الأجواء قرب القاعدة الأمريكية في قرية روباربا بريف مدينة المالكية بمحافظة الحسكة، حيث دوى انفجارين في القاعدة نتيجة استهداف الطائرة وإسقاطها قبل وصولها للقاعدة العسكرية، وسط تكتم من قبل قوات “التحالف الدولي”.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، إلى أن القوات الأميركية تمكنت من إسقاط طائرات مسيّرة تابعة للميليشيات الإيرانية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري، فإن طائرة مسيّرة هاجمت ظهر اليوم الاثنين، قاعدة التنف الواقعة بمنطقة الـ 55 كيلومتر عند الحدود السورية – العراقية – الأردنية، وتمكنت القوات الأميركية من إسقاطها على مسافة بعيدة من القاعدة، وتزامن هذا الهجوم، مع هجوم آخر جرى بطائرتين مسيّرتين حاولت الهجوم على قاعدة تابعة للقوات الأميركية عند الحدود الأردنية شرقي مخيم الركبان بنحو 4 كلم، وتمكنت القوات الأميركية من إسقاطها أيضاً على بعد 3 كلم من المخيم، بينما لم ترد معلومات حتى اللحظة إذا حول مصدر انطلاق هذه المسيّرات.
وفي 19 تشرين الأول الجاري، هاجمت 3 طائرات مسيرة تابعة للميليشيات الإيرانية، قاعدة التنف التابعة لقوات “التحالف الدولي” ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر عند الحدود السورية – العراقية – الأردنية، وأدى الهجوم إلى إسقاط قوات “التحالف الدولي”  لاثنين من المسيرات بينما استهدفت واحدة القاعدة، ما أدى لأضرار مادية، وإصابة اثنين من قوات التحالف.