طائرة أميركية تعاود استهداف مناطق يتوارى فيها عناصر التنظيم وسط محاولات مستمرة للسيطرة على الوضع بشكل كامل في سجن غويران ومحيطه

محافظة الحسكة: استهدفت طائرة أميركية من طراز أباتشي، مقبرة يتوارى ضمنها عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط سجن الصناعة بمدينة الحسكة، ومعلومات عن خسائر بشرية، يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار المواجهات في محيط السجن بين عناصر التنظيم من جانب، وقوات مكافحة الإرهاب والأسايش من جانب آخر، وتتفاوت حدة الاشتباكات بين العنيفة والمتقطعة بين الحين والآخر، حيث لايزال عناصر التنظيم يتواجدون في محيط السجن ويتوارون في شمال شرقه بمناطق عدة، كما أن سجناء التنظيم لايزالون يسيطرون على مباني السجن، وتسعى القوات العسكرية للسيطرة على الوضع بشكل كامل خلال الساعات القادمة، ووفقاً للمصادرة فإن القوات العسكرية تؤجل الحسم العسكري الكامل معتمدة على نفاذ ذخيرة عناصر التنظيم في ظل محاصرتهم هناك.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار صباح اليوم إلى أن العمليات العسكرية في منطقة سجن غويران ومحيطه ضمن مدينة الحسكة تتواصل، حيث لاتزال الاشتباكات مستمرة بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات مكافحة الإرهاب والأسايش من جهة أخرى، في محاولة متواصلة من قبل الأخير للسيطرة على الوضع بإسناد من التحالف الدولي، والذي جدد قصفه اليوم السبت على المنطقة، في حين لا تزال مباني سجن غويران تحت سيطرة التنظيم، بينما تمكنت القوى العسكرية من عزل السجن عن محيطه بغية السيطرة على السجن بشكل كامل، بالتزامن مع ذلك تستمر عمليات التمشيط لحي غويران وحي الزهور ومناطق في محيط السجن بحثاً عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وسجناء التنظيم الفارين من السجن.
وفي السياق ذاته، أكدت مصادر المرصد السوري أن عدد الفارين الذين ألقي القبض عليهم وصل حتى اللحظة إلى 130 سجين من داعش، بينما لايزال العشرات منهم فارين ولا يعلم العدد الحقيقي للسجناء الذين تمكنوا من الهرب من سجن غويران، وأضافت مصادر المرصد السوري بأن المئات منهم فروا خلال ليل أمس الأول وفجر الأمس، مصيرهم لايزال مجهول حتى الآن.
وبالانتقال إلى حصيلة الخسائر البشرية فقد وثق المرصد السوري ارتفاعها، حيث بلغت الحصيلة الإجمالية للقتلى منذ بدء عملية “سجن غويران” مساء أمس الأول 78 قتيلاً، هم: 45 من تنظيم “الدولة الإسلامية” و28 من الأسايش وحراس السجن وقوات مكافحة الإرهاب، و5 مدنيين، ويؤكد المرصد السوري أن العدد أكبر من ذلك ولا يعلم العدد الحقيقي حتى اللحظة، نظراً لوجود العشرات لا يعرف مصيرهم حتى هذه اللحظة من الأطراف جميعها بالإضافة لوجود عدد كبير من الجرحى بعضهم في حالات خطرة.
كما ان مصير مجهول يلاحق العشرات من موظفي وحراس السجن لا يعلم إذا ما تم قتلهم جميعاً أم اتخاذهم رهائن وأسرى أو غير ذلك.
يذكر أن سجن غويران يضم نحو 3500 سجين من عناصر وقيادات تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو أكبر سجن للتنظيم في العالم أجمع.
كما يذكر أن الهجوم هذا هو الأعنف والأضخم من نوعه منذ القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” كقوة مسيطرة على مناطق مأهولة بالسكان في آذار/مارس من العام 2019.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد