طائرة الركاب السورية تغادر مطار انقرة بعد مصادرة حمولتها

سمحت السلطات التركية بمغادرة طائرة الركاب السورية التي اجبرتها على الهبوط في انقرة بعد تفتيشها ومصادرة حمولتها من معدات يشتبه بأنها تستخدم لأغراض عسكرية.

ونقلت وكالة الانباء (اناضول) التركية عن وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو قوله في تصريحات ادلى بها من اثينا الليلة الماضية ان الطائرة السورية التي اجبرتها مقاتلات تركية على الهبوط في مطار انقرة الدولي بعد دخولها الاجواء التركية عثر على متنها على حمولات يشتبه بأنها تتعارض مع انظمة الطيران المدني.

وأضاف “سمح للطائرة بمغادرة تركيا مع ركابها وطاقمها البالغ عددهم 37 راكبا بعد مصادرة حمولتها وهي عبارة عن 12 من الطرود المغلقة”.

واكد اوغلو ان السلطات التركية ستفحص الحمولة المصادرة للتأكد من طبيعتها ملمحا الى انها قد تكون معدات تستخدم في اجهزة التحكم الخاصة بأسلحة الدفاع الجوي.

واوضح ان الطائرة السورية وهي من طراز (ايرباص 320) تحمل ايضا عددا من الركاب يحملون صفة تتناقض مع الانظمة المتبعة في قوانين الطيران المدني نافيا اعتقال اي من ركاب الطائرة.

واكد العزم على منع عبور أي شحنات اسلحة الى سوريا عبر الاجواء او المياه والاراضي التركية وقال “لن نقبل استغلال اجوائنا لقتل الشعب السوري”.

وبحسب قناة (سي.ان.ان.ترك) الاخبارية التركية فإن السلطات التركية تلقت معلومات استخباراتية عن حمولة الطائرة السورية التي كانت قادمة من موسكو في طريقها الى دمشق حينما اجبرها سلاح الجوي التركي على الهبوط في مطار انقرة مساء امس.

في هذه الاثناء استدعت السلطات التركية يوم امس طائرة تركية تحمل على متنها حجاجا الى مكة المكرمة كانت على وشك دخول المجال الجوي لسوريا في طريقها الى الاراضي السعودية وطلبت منها الهبوط في مطار (اضنه) بجنوبي تركيا ريثما يتم تغيير مسارها لتجنب المرور بالاجواء السورية.

وبررت الخارجية التركية في بيان صحافي هذا الاجراء بأنه اتخذ لدواع “امنية” بعدما قررت انقرة اغلاق المجال الجوي مع سوريا وبعد تدهور العلاقات مع دمشق اثر حوادث القصف المدفعي المتبادل عند الحدود بين البلدين الجارين

شاهد المحتوى الأصلي على شبكة معنا الترفيهية اخبار سوريا : طائرة الركاب السورية تغادر مطار انقرة بعد مصادرة حمولتها

المصدر: وكالات

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد