طائرة حربية روسية تطلق صاروخ جو-جو في أجواء منطقة تضم “حراقات نفط” ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة شرقي حلب

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن طائرة حربية روسية حلقت بعد منتصف ليل الخميس-الجمعة في أجواء مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب الشرقي، وأطلقت صاروخ جو-جو، في أجواء منطقة ترحين التي تضم “حراقات نفط”، وكان المرصد السوري أشار في 23 شباط الفائت، إلى أن طائرة حربية روسية حلقت في أجواء ريف حلب الخاضعة لنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها، وألقت بوالين حرارية في أجواء قرية برشايا التي تتبع لبلدة قباسين بريف حلب، في حين نفذت غارة على قرية الحدث الواقعة شرقي ترحين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وتعد منطقة ترحين التابعة لمدينة الباب، مكانًا لتكرير النفط الخام القادم من مناطق نفوذ “قسد”، فيما شهدت المنطقة عدة استهدافات سابقة بضربات جوية روسية وصواريخ بالستية.
وكانت طائرة حربية روسية قد استهدفت في 26 أيلول من العام 2021، مقرًا عسكريًا للفصائل الموالية لتركيا في قرية براد ضمن جبل الأحلام بريف مدينة عفرين شمالي غرب حلب، حيث جرح 11 عنصرًا، جري إسعافهم إلى النقاط الطبية والمشافي في منطقة عفرين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد