طائرة حربية روسية تقصف محيط قرية قرب خطوط التماس مع قوات النظام في ريف إدلب

نفذت طائرة حربية روسية غارات بالصواريخ الفراغية على محيط قرية الرويحة قرب خطوط التماس مع الفصائل جنوب إدلب، تزامنا مع قصف بري لقوات النظام على المحور ذاته، وسط تحليق مكثف لطيران الاستطلاع في سماء المنطقة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى الآن.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 28 أيلول، 3 غارات نفذتها طائرات حربية روسية، على أماكن في منطقة باب الهوى ومحيط سرمدا على الحدود السورية مع لواء اسكندرون، شمالي إدلب، وهي منطقة مكتظة بمخيمات المهجرين، كما يوجد مقر لفصيل جيش العزة هناك أيضاً.