طائرة مسيرة تركية تستهدف موقع عسكري لـ”قسد” على بعد نحو 45 كيلومتر عن الحدود التركية في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: استهدفت طائرة مسيرة تركية، مواقع في معمل الاسفنج الذي يبعد عن الحدود التركية نحو 45 كيلومتر، وتتمركز قربه قوات عسكرية تابعة لـ”قسد”.
كما تتواجد في المنطقة  قاعدة استراحة وزير في قرية شموكة التي تتمركز فيها قوات “التحالف الدولي” على طريق الحسكة-تل تمر، مما أدى إلى مقتل عنصرين وإصابة 3 آخرين.
والاستهداف الجديد هو الثاني بالطائرات المسيرة التركية لريف الحسكة خلال الـ24 ساعة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، أمس، بأن طائرة مسيرة تركية استهدفت عنصرا في قوات مجلس تل تمر العسكري في قرية غيبش بريف تل تمر، مما أدى إلى إصابته بجروح.
وبذلك، يرتفع إلى 54 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط 5 شهداء مدنيين بينهم طفلين و 48 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و13 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 86 شخص بجراح متفاوتة.
وتوزعت الاستهدافات على النحو التالي:
– الشهر الأول، 3 استهدافات تسبب بسقوط 3 قتلى و13 جريح.
– الشهر الثاني، 10 استهدافات تسببت بسقوط  8 قتلى بينهم طفلين وشابة مقاتلة، بالإضافة لإصابة 21 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الثالث، استهدافين اثنين، تسببا بإصابة اثنين بجراح.
– الشهر الرابع، 11 استهداف، تسبب بمقتل 6 أشخاص بينهم 3 نساء، بالإضافة لإصابة 19 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الخامس، 4 استهدافات، تسببت بمقتل 3 أشخاص بينهم سيدة، بالإضافة لسقوط 7 جرحى.
– الشهر السادس، 3 استهدافات، تسببت بمقتل عسكري وإصابة 5 آخرين بجراح.
– الشهر السابع، 9 استهدافات، تسببت بمقتل مدني و11 عسكريين بينهم 7 نساء، وإصابة 10 آخرين بجراح
-الشهر الثامن، 11 استهدافات، تسببت باستشهاد 4 مدنيين بينهم طفلين اثنين، ومقتل 16 من العسكريين بينهم قيادي بارز، بالإضافة لإصابة 9 أشخاص بجراح.