طفلة قاصر تهرب من ذويها وتستقطبها “الشبيبة الثورية” في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: هربت طفلة قاصر من منزل ذويها والتجأت إلى “الشبيبة الثورية”.
ووفقًا للمصادر فإن الطفلة القاصر (آ.ا) من سكان مدينة عامودا شمال الحسكة، احتمت بـ”الشبيبة الثورية” لتنضم في صفوفها، بعد خلافات مع عائلتها.
ويهرب الأطفال بسبب خلافات أو تعرضهم للضرب والضغوط النفسية في منازل أهاليهم ويحتمون بمراكز الشبيبة الثورية، التي تتحفظ عليهم بدورها.
ويعمل مكتب حماية الطفل على إعادتهم إلى ذويهم خوفًا من الانخراط في الأعمال العسكرية في صفوف “قسد”.
وكان مكتب حماية الطفل في النزاعات المسلحة بالحسكة قد سلم في 11 نوفمبر، طفلتين قاصرتين إلى ذويهم في مدينة عين العرب (كوباني)، حيث انضمت القاصرتين إلى قوات سوريا الديمقراطية نحو شهر، بعد أن استبعدتهم القوات العسكرية، وفقًا للاتفاقية الموقعة بين قوات سوريا الديمقراطية و الأمم المتحدة في عام 2019 التي نصت على عدم تجنيد القاصرين  والقاصرات في صفوفها.
وكان المرصد السوري قد أشار في 3 أكتوبر الفائت أن قوات سوريا الديمقراطية سلمت 54 قاصرًا تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 17 عامًا من مختلف مناطق الجزيرة السورية إلى ذويهم بالتنسيق ما بين مكتب العلاقات في قوات سوريا الديمقراطية ومكتب حماية الطفل في النزاعات المسلحة، حيث جرى تسليم الأطفال بعد عقد مؤتمر صحفي في مقر “القاعدة الروسية السابقة” بمدينة عامودا بريف الحسكة.
وتعمل “الشبيبة الثورية” على تجنيد الأطفال في صفوف القوات العسكرية ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، مستغلين الخلافات التي تحصل بين أفراد العائلة، وتمارس ضغوطات على ذوي الأطفال لعدم المطالبة بهم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد