طفل شهيد وجرحى في تفريق قوى الأمن الداخلي للاحتجاجات الشعبية بريف الرقة

 

استشهد طفل وأصيب آخرون، برصاص عناصر “قسد”، أثناء تفريقها الاحتجاجات في بلدة السويدية بريف الرقة، على خلفية تردي الأوضاع المعيشية.
واستقدمت “قسد” تعزيزات عسكرية كبيرة وأغلقت البلدة السويدية وفرضت حظرًا للتجوال فيها، تزامنًا مع  تنفيذ حملة مداهمات واسعة، اعتقلت خلالها أكثر من 20 مواطنًا، ودهست العربات العسكرية طفلًا عن غير قصد.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في ديسمبر الفائت، بخروج مظاهرات في بلدة أبو حمام بريف دير الزور الشرقي، للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية والإفراج عن المعتقلين من أبناء المنطقة القابعين في سجون قوات سوريا الديمقراطية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار إلى خروج الأهالي بمظاهرتين في ريف دير الزور الشرقي، الأولى في منطقة الشعيطات عند في بلدة أبوحمام والثانية في دوار بلدة غرانيج، حيث طالب المتظاهرون خلالها بإطلاق سراح المعتقلين وتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية، ومحاسبة الفاسدين العاملين ضمن المجالس المحلية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد