طفل من مهجري دير الزور يتعرض للتعذيب الوحشي على يد عمه المنضوي في صفوف “الشرطة المدنية” الموالية لتركيا في مدينة رأس العين بريف الحسكة

62

محافظة الحسكة: حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على شريط مصور يظهر فيه طفل من أبناء بلدة القورية بريف دير الزور ويقطن مدينة رأس العين وعليه آثار تعذيب بعد تعرضه للضرب المبرح بأبشع الطرق والأساليب وسط اتهامات لـ”فرقة السلطان مراد” بتعذيب الطفل، قبل أن يخرج الطفل بشريط مصور آخر وينفي ضلوع عناصر “السلطان مراد” بتعذيبه ويتهم عمه المنضوي في صفوف “الشرطة المدنية” بتعذيبه وتعنيفه جسديًا.

وفي الـ 24 من آب/أغسطس ، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى استشهاد شاب متأثرًا بجروحه التي أصيب بها قبل أيام، جراء اشتباكات الشرطة العسكرية مع الشرطة المدنية بمحيط المشفى رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة.

وفي 22 آب، أصيب 5 عناصر من الفصائل الموالية لتركيا في اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بمحيط المستشفى في مدينة رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام” بريف الحسكة، بين الشرطة المدنية من جهة، والشرطة العسكرية من جهة أخرى.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الكوادر الطبية نفذت إضرابًا عن العمل، بسبب اعتداء عناصر من أحرار الشرقية وفرقة الحمزة عليها.
وذكرت المصادر، بأن الخلافات بين الفصائل تطورت على خلفية تعيين أطباء وإدارة جديدة للمستشفى.