طمعًا بالمال المرسل لها من أبنائها المغتربين.. مقتل امرأة على يد شاب في مدينة التل بريف دمشق

جريمة جديدة تضاف إلى سجل الجرائم المتصاعدة في مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل ما تشهده البلاد من أزمات معيشية واقتصادية خانقة وغياب الرقابة الأمنية المصحوبة بالفوضى، حيث أقدم شاب على قتل سيدة خمسينية داخل منزلها بعد ضربها بواسطة أداة حادة في عنقها، بهدف سرقتها طمعًا بالحوالات المالية التي تصلها من أبنائها المغتربين خارج سوريا، وفي تفاصيل الحادثة فإن السيدة طلبت من شاب مساعدتها في شراء الخبز من أمام أحد الأفران بمدينة التل، وإيصالها إلى منزلها، وخلال ذهابهم إلى المنزل، أخبرته السيدة أن لديها ثلاثة أبناء خارج سوريا، يرسلون لها بشكل شهري حوالات مالية، وبعد أيام طلبت السيدة من الشاب وصديقه مساعدتها في نقل بعض الأغراض من منزلها، ليقدم الجاني على محاولة خنقها، وعند فشله بخنقها أقدم على طعنها بعنقها فأرداها قتيلة، وسرق ما بحوزتها من أموال وبعض من أثاث المنزل، لتقوم الأجهزة الأمنية التابعة للنظام بإلقاء القبض عليه من إحدى المزارع بين مدينة التل وبلدة منين بريف دمشق.

وفي الـ 23 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى العثور على جثة فتاة مقتولة ومرمية ضمن بساتين منطقة عين حور التابعة لناحية سرغايا الحدودية مع لبنان في ريف دمشق، لتقوم الأجهزة الأمنية عقب الحادثة باعتقال شاب كان يتردد إلى مكان الجريمة، وبعد التحقيق معه اعترف بقيامه بقتل الفتاة بعد خنقها بواسطة “شال” بعد استدراجها إلى بساتين عين حور، وبرر سبب قيامه بالجريمة أن الفتاة تسببت له بمشاكل عائلية منذُ عدة سنوات، كما تبين أن الشاب مطلوب للجهات الأمنية بتهمة تعاطي المخدرات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد