طهران: واشنطن والإرهابيون أقروا بأن الحرب لن تحقق مآربها

قال رئيس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، في لقائه وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بطهران، إن الأمريكيين والإرهابيين ومعارضي المقاومة أقرّوا بأنهم لن يحققوا مآربهم عبر الحروب.

وأكد قاليباف على أن سبيل إجهاض نتائج الحظر الغربي يكمن في التعويل على الشعب ووضع برامج وخطط اقتصادية دقيقة.

كما أشاد بمواقف سوريا حيال القضايا الثنائية، والإقليمية وجبهة المقاومة.

وفي تطرق في معرض حديثه إلى زيارته الأخيرة لدمشق ومباحثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد، حيث صرح قاليباف بأنهم ماضون في متابعة نتائج هذه الزيارة ولاسيما القضايا الاقتصادية والتجارية والاستثمارية ذات الاهتمام المشترك.

وبخصوص التطورات الإقليمية الأخيرة قال رئيس البرلمان إنه يجب أن لا نسمح لهذه الأحداث كالوضع في شرق الفرات وإدلب والقضايا المرتقبة في درعا، أن تتحول إلى جرح قديم، داعيا إلى تحكيم لغة الحوار والحل السياسي مثل المفاوضات بصيغة أستانا، لمعالجة هذا الوضع.

كما حذر المسؤول الإيراني من الحرب الإعلامية والنفسية التي يلجأ إليها الأعداء لتضييق الخناق على جبهة المقاومة، مبينا أن العدو يضغط على اليمن والعراق وسوريا ولبنان وإيران في سياق هجماته الإعلامية.

وأكد رئيس مجلس الشورى ضرورة التصدي والصمود بوجه الضغوط عبر الاستناد إلى القاعدة الشعبية ومحور المقاومة ووضع خطط دقيقة للخروج من الأزمات والتفوق على التحديات الراهنة.

من جهته، أشاد المقداد بمواقف قائد الثورة الداعمة للشعب السوري، مؤكدا على أن سياسات الغرب وأمريكا الظالمة ضد إيران وسوريا هي لدعم المصالح الصهيونية.

ولفت وزير الخارجية السوري خلال اللقاء مع رئيس البرلمان الايراني، إلى ضرورة تعزيز العلاقات الودية بين طهران ودمشق لتحقيق المزيد من الانتصارات والنجاحات المشتركة، وفي مختلف المجالات.

المصدر: RT