عاجل.. مقتل 12 مدنيا جراء تفجير إرهابي في سوريا

27
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن انفجارا عنيفا دوى صداه في بلدة الراعي شمال شرقي حلب أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
وقال المرصد إن سيارة مفخخة جرى تفجيرها في موقف للسيارات قرب مستشفى “جوبان باي”، داخل منطقة “درع الفرات”.
وذكرت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، أن التفجير الإرهابي أسفر وفق معطيات أولية عن مقتل 12 وإصابة عدد كبير من المدنيين.
وتواصل فرق الدفاع المدني أعمال البحث والإنقاذ تحت أنقاض المنازل التي تهدمت جراء التفجير قرب المستشفى، وسط قلق من ازدياد عدد القتلى، كما ألحق التفجير أضرارًا مادية كبيرة بالمستشفى أيضًا.
كان قد رصد مرصد الإفتاء، الاسبوع الماضي ، استمر تنظيم “داعش” في الحفاظ على مرتبته كأكثر التنظيمات الإرهابية نشاطًا، فالتنظيم لا يزال قادرًا على شن عمليات إرهابية في سوريا والعراق إضافة إلى دول أخرى، رغم أنّ هناك قيودًا مالية فرضت على التنظيم ولكنه لا يزال قادرًا على تمويل عملياته وخلاياه النائمة.

واختتم المؤشر بيانه بالإشارة إلى أنّ المدنيين كانوا الأكثر تعرضًا للإرهاب لهذا الأسبوع بواقع 12 عملية إرهابية بما يشكل نسبته 50% من العمليات الإرهابية، وهذا يعود إلى أن الرغبة في إحداث الزعر من قِبل هذه الجماعات تدفعهم عادة إلى استهداف المدنيين.
فعادة ما يتحمل المدنيون الكثير من الأعباء التي لا تتمثل فقط في القتل والترويع بل يصل الأمر إلى حد الوصول إلى الصدمات النفسية بسبب ما يشاهدونه من عنف، إضافة إلى الآثار المالية التي يعاني منها من فقدوا أحد أفراد عائلتهم، خاصة إذا كان رب الأسرة.
وأشارت إحدى الدراسات عام 2017 عن الفئات الأكثر تعرضًا للإرهاب، إلى أنّ أكثر من 50% من العمليات التي قامت بها الجماعات الإرهابية استهدفت مدنيين، وكانت هذه الجماعات هي “بوكو حرام” في نيجيريا والكاميرون والنيجر، “داعش” في أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا، “أنصار الإسلام” في مالي وبوركينا فاسو.

المصدر: الفجر