عبر استقدام التعزيزات وإجراء التدريبات العسكرية.. قوات “التحالف الدولي” تكثف من إجراءاتها تحسباً لهجمات على قواعدها في سوريا

270

كثفت قوات “التحالف الدولي” من إجراءاتها وتحركاتها ضمن قواعدها العسكرية المنتشرة في سوريا عبر استقدام التعزيزات العسكرية للقواعد من براً وجواً، كما تواصل عمليات التدريب المستمرة لقواتها وبعضها بمشاركة قوات سوريا الديمقراطية، في إطار الاستعداد لهجمات من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، أو استهدافات من قبل المجموعات المدعومة من قبل إيران مثل “المقاومة الإسلامية في العراق”، أو حتى لقصف إيراني قد يطالها.

وفي هذا السياق وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ بداية شهر نيسان الجاري، 6 تدريبات و3 دوريات عسكرية و3 دفعات من التعزيزات العسكرية.

 

وفيما يلي التفاصيل:

التدريبات:

– 2 نيسان، أجرت قوات “التحالف الدولي” تدريبات عسكرية استخدم خلالها الذخيرة الحية على أهداف وهمية وذلك في محيط قاعدة “التحالف” بقرية روباريا بريف المالكية شمال شرق الحسكة.

– 3 نيسان، سمع دوي انفجارات عنيفة ناجمة عن تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية لقوات “التحالف الدولي” في معسكر الطلائع في الحسكة، وتضمنت التدريبات إطلاق قذائف من سلاح المدفعية التابع لـ”التحالف الدولي”، والرمي على أهداف وهمية، لرفع الجاهزية القتالية لدى الجنود.

– 5 نيسان، سمع دوي انفجارات متتالية، نتيجة إجراء قوات “التحالف الدولي” وقوات سوريا الديمقراطية تدريبات عسكرية مشتركة في معسكر الطلائع بمدينة الحسكة، استخدم خلالها الأسلحة والذخيرة الحية، وضرب أهداف وهمية لرفع الجاهزية القتالية للقوات.

– 5 نيسان، سمع دوي انفجارات عنيفة بالتزامن مع إطلاق مضادات أرضية ناجمة عن تدريبات عسكرية أجرتها قوات “التحالف الدولي”، في قاعدة “حقل العمر” النفطي، أكبر القواعد العسكرية التابعة لقوات “التحالف الدولي”، في سوريا، بريف دير الزور الشرقي.

– 9 نيسان، دوت انفجارات عنيفة ناجمة عن تدريبات عسكرية مشتركة بين قوات “التحالف الدولي” وقوات سوريا الديمقراطية، في حقل العمر أكبر قواعد التحالف بسورية، حيث استخدم خلالها الذخيرة الحية، بالتزامن مع تحليق للطيران المروحي التابع للتحالف في سماء القاعدة آنفة الذكر.

– 11 نيسان، سمع دوي انفجارات عدة في منطقة حقل “كونيكو” للغاز بريف دير الزور الشمالي الشرقي، ناجمة عن تدريبات عسكرية أجرتها قوات “التحالف الدولي” بالذخيرة الحية والأسلحة الثقيلة في القاعدة، وسط ضرب أهداف وهمية.

 

الدوريات:

– 12 نيسان، سيّرت القوات الأمريكية دورية عسكرية مؤلفة من عدة آليات عسكرية بمشاركة طائرتين مروحيتين للقوات الأمريكية في ريف بلدة أبو راسين شمال غربي الحسكة.

– 9 نيسان الجاري، سيّرت القوات الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية دورية عسكرية مشتركة، مؤلفة من 6 مدرعات عسكرية، حيث تجولت في محيط قاعدة تل بيدر وصولاً إلى قرية سيكرا التي تبعد بنحو 20 كيلومتر جنوبي درباسية بريف القامشلي، لرصد ومراقبة التطورات في المنطقة.

– 2 نيسان، وصل وفد عسكري أمريكي إلى القاعدة الأميركية بحقل العمر النفطي بدير الزور أكبر قواعد “التحالف الدولي” بسورية، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران التحالف واستنفار كبير لقواته في المنطقة، فيما لم ترد معلومات حول ماهية الزيارة وأسبابها.

 

التعزيزات:

–2 نيسان، أرسلت قوات “التحالف الدولي” تعزيزات عسكرية إلى مناطق في شمال شرق سوريا، عبر معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، تضم نحو 20 شاحنة محملة بمعدات عسكرية ولوجستية وصناديق مغلقة، حيث اتجهت نحو القاعدة العسكرية في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، لتعزيز القاعدة تحسبا من أي هجمات.

– 5 نيسان، هبطت طائرة شحن أمريكية تحمل على متنها أسلحة وعتاد عسكري بالإضافة إلى جنود أمريكيين، في قاعدة خراب الجير بريف رميلان شمال الحسكة.

– 7 نيسان، هبطت طائرة شحن أمريكية تحمل على متنها معدات عسكرية ولوجستية في قاعدة خراب الجير بريف رميلان شمال الحسكة.

 

وأوقفت المجموعات المدعومة من قبل إيران، نشاطاتها ضد قواعد “التحالف الدولي” في سوريا، منذ تاريخ 25 شباط الفائت، بأوامر من القيادة العسكرية للميليشيات الإيرانية.

وتجددت الاستهدافات بعد ذلك التوقف وذلك على خلفية الاغتيال الإسرائيلي لقادة “محور المقاومة”، حيث تعرضت القواعد للاستهداف 3 مرات منذ مطلع شهر نيسان كانت على النحو التالي:

– 1 نيسان، اسقطت الدفاعات الأرضية في قاعدة التنف، طائرة مسيرة انتحارية، في منطقة الكتيبة التي تبتعد 4 كيلومتر عن القاعدة، دون ورود معلومات عن الأضرار

– 7 نيسان، أسقطت المضادات الأرضية التابعة لقوات “التحالف الدولي” بعد منتصف ليل السبت – الأحد، طائرة مسيّرة انتحارية، حاولت استهداف قاعدة “التنف”، في منطقة الـ 55 كيلو متر عند مثلث الحدود السورية – العراقية – الأردنية، حيث تم استهداف المسيّرة وإسقاطها قبل أن تصل للقاعدة، وسمع صوت الانفجار في المنطقة ووصل إلى مخيم الركبان.

– 7 نيسان، تعرضت منطقة القاعدة الأمريكية في حقل “كونيكو” للغاز بريف دير الزور الشمالي، لقصف صاروخي بعد منتصف ليل السبت – الأحد، ناجم عن استهداف المجموعات المدعومة من قبل إيران محيط القاعد بصاروخ واحد على الأقل، حيث سمع دوي انفجار في المنطقة، وسط انتشار من قبل القوات الأمريكية داخل القاعدة.