عبر تجار روس وأتراك.. القمح والشعير “الأوكراني” يغزوان الداخل السوري

محافظة حلب: دخلت عدة شاحنات محملة بالقمح والشعير “الأوكراني” إلى ريف منبج عبر معبر أم جلود، اليوم.
وبحسب المعلومات التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عملية الشراء تجري عبر تجار روس يبيعونه للتجار الأتراك ويُصدّر إلى الأراضي السورية،إما تهريب من مناطق درع الفرات أو بدفع مبالغ لإدخاله “جمرك” عن طريق التجار الكبار ويتم طرحه بالأسواق.
والجدير ذكره، أن الفلاح يلجأ إلى شراء القمح والشعير الأوكراني وزراعته باعتباره أقل ثمناً من الشعير البلدي.
وكثيرا ماتتم عمليات إدخال البضائع الأوكرانية التي تستولي عليها القوات الروسية في حربها ضد أوكرانيا ويتم طرحها لاحقا في الأسواق عبر سماسرة وتجار روس وغيرهم.