عبر معبر باب السلامة.. السلطات التركية ترحل 50 لاجئاً سورياً من داخل أراضيها بشكل قسري

224

محافظة حلب: رحلت السلطات التركية 50 لاجئاً سورياً بشكل قسري وغير إنساني من داخل أراضيها باتجاه الداخل السوري، غالبيتهم ممن يحملون بطاقة الحماية المؤقتة “كيملك”، وذلك عبر معبر باب السلامة الحدودي بين سوريا – وتركيا في ريف إعزاز شمالي حلب، ضمن منطقة “درع الفرات”، بهدف توطينهم في المنطقة الآمنة المزعومة ضمن مناطق نفوذها في الشمال السوري.
وتتناقض عملية الترحيل من قبل الجانب التركي مع جميع الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق اللاجئين وضمان حمايتهم وعدم ترحيلهم قسراً.
وتستمر حالة الفوضى والفلتان الأمني ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في الشمال السوري، فضلاً عن عدم وجود بيئة مناسبة لعودة اللاجئين السوريين، وسط تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية، وغياب شبه تام لمعظم مقومات الحياة ضمن المخيمات والمجمعات السكنية التي تأوي آلاف النازحين والمهجرين.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في في تقرير مفصل نشر بتاريخ 12 آذار الفائت، إلى ترحيل 417 لاجئاً سورياً من قبل السلطات التركية منذ مطلع العام الجاري، جرت بشكل قسري من عدة معابر حدودية بين سوريا وتركيا غالبيتهم يحمل الأوراق الثبوتية وبطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك”، دون أي مبررات لترحيلهم.