عدة مقاتلين يفرون من أطراف العاصمة دمشق بصحبة زوجاتهم نحو مناطق سيطرة قوات النظام

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عناصر من مقاتلي فصيل إسلامي عامل في حي جوبر بالأطراف الشرقية للعاصمة، وفي التفاصيل التي وثقها نشطاء المرصد السوري، فإن 5 مقاتلين يتبعون لجيش الإسلام ممن رفضوا إبان الاقتتال السابق بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن ترك مواقعهم والخروج إلى مناطق جيش الإسلام أو الانضمام إلى فيلق الرحمن، حيث بقوا تحت إمرة المجلس المحلي لحي جوبر فيما كانوا يحصلون على الذخيرة من فيلق الرحمن، عمدوا إلى الفرار من مواقعهم والتوجه إلى مناطق سيطرة قوات النظام، من نقطة لهم في محور حي عارفة،وجرت عملية فرار المقاتلين الذين اصطحبوا زوجاتهم معهم، فجر يوم السبت الـ 15 من تموز / يوليو الجاري، ما دفع قوات النظام إلى التسلل إلى النقطة التي انسحب منها المقاتلون الخمسة، فنفذ مقاتلون من الفصائل هجوماً معاكساً على النقطة التي تمركز فيها عناصر من قوات النظام، وجرى قتال بين الجانبين، تمكنت على إثرها الفصائل من استعادة السيطرة على النقطة التي خسرتها وكانت الغوطة الشرقية شهدت في آذار / مارس الفائت حالة مماثلة قام خلالها مسلح مجهول بإطلاق النار على عنصرين من فيلق الرحمن خلال تمركزهم في أطراف مدينة عربين، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، أن مطلق النار هو مقاتل كان يتمركز على النقطة ذاتها، بعد قتله لرفاقه الاثنين، توجه إلى أحد حواجز قوات النظام لتسليم نفسه للحاجز، دون معلومات عن أسباب القتل.