عدم توفر مادة المازوت.. أزمة خانقة تثقل كاهل أهالي السويداء

محافظة السويداء: توقف عدد من سائقي باصات خط السويداء عن العمل احتجاجا على عدم توفر مادة المازوت، مما دفع الكثير من الأهالي إلى المشي على الأقدام للذهاب لأعمالهم ومنازلهم بسبب ارتفاع تعرفة النقل في السيارة العمومية (السرفيس) والتي تصل إلى 2500 ليرة سورية.
فيما أعلن مجلس بلدية رساس جنوب السويداء بأن غداً الإثنين عن توقف المواصلات من البلدة باتجاه مدينة السويداء وبالعكس، لعدم توفر مادة المازوت.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا في 31 أكتوبر الفائت، أزمة خانقة بوسائل النقل العامة في محافظة حماة، على الرغم من التصريحات الرسمية لمحافظ حماة التي أدلى بها لوسائل الإعلام المحلية نهاية الأسبوع الماضي عقب انتهاء اجتماعه مع لجنة المحروقات ونقل الركاب المشترك والتي أكد خلالها العمل على تذليل الصعوبات المتعلقة بأزمة النقل الحاصلة.
وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتكرار أزمة النقل بين مركز المدينة والقرى الريفية التابعة لها بشكل يومي وسط حالة من الاستياء الشعبي التي انتابت الأهالي نظراً لتأخر العديد منهم عن الوصول إلى دوامهم الوظيفي أو المدرسي على حدّ سواء.
وعلى الرغم من الوعود الرسمية التي تحدث عنها محافظ حماة حول إصدار تعليمات لإجبار سائقي وسائل النقل العامة العاملة على الخطوط الداخلية والخارجية بتركيب أجهزة التتبع الالكتروني الـ GPS إلا أن التجربة السابقة في محافظة حمص ودمشق أثبتت فشلها، بعد أسابيع قليلة على بدء العمل بالنظام الجديد، ما دفع بدوره أبناء محافظة حماة وريفها للتقليل من جدية الوعود المتحدثة عن انتهاء الأزمة المرورية.