عراك مسلح بين مجموعتين تابعتين لـ “الجبهة الشامية” وسط مدينة عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، باندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة المتوسطة و الخفيفة بين مجموعتين من فصيل “الجبهة الشامية” المنضوي ضمن صفوف “الجيش الوطني” الموالي لتركيا قرب من دوار القبان في وسط مدينة عفرين شمال غربي حلب
و وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن الاشتباكات العنيفة جاءت على خلفيّة نشوب مشاجرة بين مجموعتين من فصيل “الجبهة الشامية” إحدى المجموعات تنتمي لـ “الفرقة 51″ بقيادة ” نضال بيانوني ” ينحدر من محافظة حلب ومجموعة وأخرى بقيادة شخص يدعى ” أبو وكيل” ينحدر من محافظة حمص، حيث تطورت المشاجرة إلى حدوث اشتباكات عنيفة بين الطرفين، كما أدت الاشتباكات إلى انقطاع طريق عفرين – اعزاز. ،دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
وفي 13 أبريل /نيسان الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى اندلاع اشتباكات بالأسلحة الثقيلة، بين مجموعات مسلحة من فرقة الحمزة الموالية لتركيا، في منطقتي جبل الاحلام والباسوطة بريف عفرين.
وفي التفاصيل التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن مجموعة من فرقة الحمزة حاولوا طرد امرأة “أرملة أحد المقاتلين في الفصيل” من منزل تسكنه في قرية الباسوطة بقوة السلاح، في حين جرى تبادل إطلاق نار بين مخفر تابع لفرقة الحمزة من طرف، ومسلحين رفضوا أن تخرج المرأة من المنزل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد