عشرات الشهداء في حمص بينهم نحو 30 استشهدوا تحت التعذيب في معتقلات النظام

محافظة حمص- المرصد السوري لحقوق الانسان:: ارتفع إلى 36 عدد الشهداء الذين قضوا أمس في محافظة حمص بينهم 3 مقاتلين من الكتائب الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص، و29 مواطناً استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، 14 منهم من بلدة مهين ، و15 من بلدة حوارين، وطفلان اثنان ورجل استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي الوعر، ورجل استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها أول أمس إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة تلبيسة، أيضاً تعرضت بعد منتصف ليل الاحد- الاثنين مناطق في اطراف حي الوعر لقصف من قبل قوات النظام فيما قتل عنصر من قوات النظام برصاص قناص من الكتائب الاسلامية في اطراف الحي   في حين قصف الطيران الحربي بعد منتصف ليل امس مناطق في بادية شاعر بريف حمص الشرقي، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف ومقاتلي تنظيم”الدولة الاسلامية ” من طرف اخر في محيط حقل شاعر للغاز، وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد سيطر نهاية شهر  تشرين الاول / أكتوبر الفائت من العام الجاري، على شركة حيان للغاز التابعة لحقل شاعر للغاز في ريف حمص الشرقي، كما تمكن تنظيم “الدولة الإسلامية” من قطع الطريق الواصل بين دمشق وتدمر وحمص تدمر وصولاً إلى مفرق حماه – الرقة، عقب اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وكان تنظيم “الدولة الإسلامية” قد سيطرقبل اربعة أيام، على أجزاء واسعة من حقل شاعر للغاز بريف حمص الشرقي، عقب اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وانسحاب الأخير من هذه الأجزاء من الحقل الذي تمكن مقاتلو التنظيم من السيطرة على 3 آبار فيه قبل نحو أسبوع، وأدت لمقتل ما لا يقل عن 30 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وكان 350 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحراس حقل شاعر وموظفيه أعدمهم وقتلهم تنظيم “الدولة الإسلامية” في أواخر شهر  يوليو / تموز الفائت خلال هجومه على حقل شاعر للغاز بريف حمص الشرقي في الـ 18 من يوليو الفائت من العام الجاري،

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد