عشرات الشهداء والجرحى في قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة الباب بريف حلب

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: استشهد 10 مواطنين على الأقل وانباء عن ثلاثة اخرين وسقط عشرات الجرحى، جراء قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة ليل امس، على منطقة فرن ومطعم في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، والعدد مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بعضهم في حالة خطرة، بينما دارت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة انصار الدين التي تضم (جيش المهاجرين والانصار وحركة فجر الشام الاسلامية وحركة شام الاسلام) وجبهة النصرة(تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلي حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات ايرانية وافغانية من جهة اخرى، في محيط قرية حندرات وبالقرب من كتيبة حندرات شمال حلب، أيضا دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف اخر  قرب دوار شيحان شمال حلب، ترافق مع قصف متبادل من الطرفين، في حين سقط صاروخ يعتقد أنه من نوع ارض- ارض اطلقته قوات النظام على اطراف حي جمعية الزهراء ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما انفجرت عبوة ناسفة ليل امس بسيارة اسعاف على الطريق الواصل بين بلدتي صوران وكفرة بريف حلب الشمالي، وانباء عن استشهاد ممرض واصابة اخرين بجراح.