عشرات الضربات الجوية الروسية والسورية تستهدف ريف حلب الشمال والمعارك الطاحنة متواصلة ومصرع قائد عسكري بجبهة النصرة

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تستمر المعارك العنيفة بين الفصائل المقاتلة الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجبهة أنصار الدين من طرف، وقوات النظام مدعمة بمسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر، في محيط قرى معرسة الخان ورتيان وحردتنين بريف حلب الشمالي ومحيط بلدتي نبّل والزهراء بالريف الشمالي لمدينة حلب، ما ادى لمصرع قائد عسكري في جبهة النصرة وهو أمير محلي بريف حلب الشمالي، إضافة لاستشهاد مقاتل من الفصائل الاسلامية، وإعطاب دبابة لقوات النظام في محيط قرية معرسته الخان، واعطاب مدفعاً للجان الشعبية في بلدتي نبل والزهراء اللتي يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، ترافق مع قصف مكثف من قبل قوات النظام على مناطق الاشتباك، وتنفيذ طائرات حربية المزيد من الغارات على مناطق الاشتباك، بينما استهدفت قوات النظام بصاروخ حراري الية للفصائل الاسلامية على طريق معرسته الخان – مسقان ما ادى لاعطابها، كذلك استهدفت الطائرات الحربية الروسية والسورية بعشرات الضربات الجوية مناطق في بلدتي حيان و حريتان، ومحيطهما بريف حلب الشمالي، وسط استمرار حركة النزوح من المنطقة جراء العمليات العسكرية العنيفة، وأبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قيادة وحدات حماية الشعب الكردي في عفرين، أصدرت تعليمات إلى حواجزها ومقاتليها، من أجل تسهيل عبور المواطنين النازحين إلى المدينة وريفها.

 

على صعيد متصل استهدفت الفصائل الاسلامية بقذائف الهاون والمدفعية تمركزات لقوات النظام في حرش خان طومان بريف حلب الجنوبي، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وسط اشتباكات بين جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى والفصائل الإسلامية والمقاتلة والحزب الإسلامي التركستاني من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات عربية وآسيوية من جهة أخرى في محيط حرش خان طومان بريف حلب الجنوبي الغربي، ترافق مع قصف قوات النظام لمناطق الاشتباك ومناطق اخرى في بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، كما قصفت قوات النظام مناطق في طريق اعزاز – عندان بريف حلب الشمالي، دون انباء عن اصابات، فيما استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الاسلامية جراء قصف طائرات حربية يرجح بانها روسية على مناطق في قرية الزيارة بريف حلب الشمالي.