عشرات الضربات الجوية من الطائرات الحربية والمروحية تمنع الفصائل من التقدم في ريف حماة الشمالي

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: ألقت الطائرات المروحية المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدات كفرزيتا واللطامنة ومورك وقرية لطمين بريف حماه الشمالي، ترافق مع تنفيذ الطائرات الحربية المزيد من الغارات على مناطق في بلدات وقرى الريف الشمالي، في حين أصيبت طائرة حربية إثر استهدافها من قبل المضادات الأرضية التابعة للفصائل الإسلامية في ريف حماه الشمالي، ما اضطرها إلى الهبوط اضطرارياً بمطار حماه العسكري.

وفي سياق متصل تتواصل المعارك العنيفة في محور المصاصنة بريف حماة الشمالي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني وجيش العزة وفيلق الشام وأجناد الشام وجيش النخبة وجيش النصر والفرقة الوسطى وجيش إدلب الحر مجموعات جهادية تضم مقاتلين أوزبك وقوقازيين من جهة أخرى، في محاولة جديدة للفصائل بغية التقدم في المنطقة واستعادة ما خسرته لصالح النظام خلال الأيام القليلة الماضية، تترافق مع عشرات الضربات الجوية من قبل سرب من الطائرات الحربية وسرب آخر من الطائرات المروحية، بالتزامن مع استمرار الفصائل بإشعال الإطارات المطاطية في محاولة منها للتشويش على الطيران، ولم تتمكن الفصائل حتى اللحظة من تحقيق تقدم بسبب غزارة القصف الجوي، حيث قضى وأصيب العشرات من الفصائل بينهم قائد عسكري من الفصائل المقاتلة وذلك جراء القصف المكثف والاشتباكات.