عشرات العائلات الفارَّة من الموصل العراقية تصل إلى ريف دير الزور

26

أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات العائلات تمكنت من الوصول من منطقة الموصل العراقية التي تشهد عمليات عسكرية، إلى محافظة دير الزور، حيث أكدت المصادر أن هذه العائلات وصلت خلال الـ 24 ساعة الفائتة، حيث قام التنظيم بجمعهم وأمن لهم مأوى في منطقة الكسرة بالريف الغربي لدير الزور.

جدير بالذكر أن ما لا يقل عن 20 عائلة عراقية، وصلت إلى منطقة البوكمال الحدودية مع العراق، خلال الـ 24 ساعة الفائتة، وعلم المرصد أن العائلات هذه وصلت إلى مدينة البوكمال بعد فرارها من منطقة الموصل العراقية التي تشهد عمليات عسكرية بغية طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها، في حين رصد نشطاء المرصد استنفاراً لعناصر التنظيم، في منطقة البوكمال وعلى الحدود مع العراق، ونصبها لحواجز منعاً لدخول الفارِّين من الموصل  إلى البوكمال ومناطق سيطرة التنظيم في سوريا.

يشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 25 من شهر أكتوبر / تشرين الأول الفائت، عن وصول رتل ضخم مؤلف من عدد كبير من السيارات المحملة بعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى مناطق سيطرة التنظيم في محافظة الرقة، وفي التفاصيل التي رصدها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن 24 سيارة رباعية الدفع، تحمل أحد أبرز قادة الصف الأول في تنظيم “الدولة الإسلامية”، يعتقد أنه زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي” أو “وزير الحرب” في التنظيم، حيث قدم الرتل من العراق ليصل إلى مدينة الرقة ومن ثم إلى ريفها الغربي ليل أمس الاثنين، كما كان من ضمن هذه السيارات رباعية الدفع، سيارات تحمل عناصر مدججين بصواريخ محمولة على الكتف وأسلحة رشاشة.

كما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في الـ 20 من شهر تشرين الأول / أكتوبر الفائت من العام 2016، أنه حصل على معلومات من عدة مصادر موثوقة، تفيد بقيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بنقل نحو 45 مواطنة من اللواتي حولهن التنظيم إلى “سبايا”، حيث جرى نقلهم من مركزهن في مدينة الموصل العراقية، إلى مدينة الرقة، وقام التنظيم بوضعهم في أحد المركزات التابعة له في هذه المنطقة، بإشراف مسؤولين من التنظيم عليهم.