عشرات العائلات تغادر قرية بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في ريف منبج

1٬542

محافظة حلب: نزحت عشرات العائلات من قرية عرب حسن بريف منبج شرقي حلب إلى أماكن أكثر أمنا، نتيجة الاشتباكات العنيفة بين مجلس منبج العسكري من جهة، وعناصر “الجيش الوطني” من جهة أخرى، إثر محاولة تقدم للأخيرة، تزامنا مع تحليق الطائرات الحربية الروسية.

ويبلغ عدد العائلات في القرية نحو 70، غادر أكثر من نصف سكانها إلى منبج.

وأشار المرصد السوري قبل قليل، إلى أن اشتباكات دارت بين مجلس منبج العسكري من طرف، وفصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا من طرف آخر، إثر هجوم للأخيرة على محاور المحسنلي وعرب حسن في ريف منبج شرقي حلب، تزامنا مع استهدافات مدفعية متبادلة على مناطق السيطرة.

وأشار نشطاء المرصد السوري، اليوم، إصابة 3 مدنيين بشظايا وهم من أفراد عائلة واحدة بينهم طفل، نتيجة قصف مدفعي نفذه قوات النظام فجر اليوم، على أطراف محيط قرية دويرة بريف حلب الشرقي، كما أصيبت سيدة أخرى بجراح، جراء استهداف قوات النظام بقذائف المدفعية قرية العجمي بريف حلب الشرقي، حيث جرى نقل الجرحى إلى مستشفى في مدينة الباب لتلقي العلاج، بينهم بحالة حرجة.