عشرات الغارات الجوية تستهدف ريف حلب الشمالي والمزيد من الشهداء في معاركها

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد قيادي ومرافقه في فيلق إسلامي خلال الاشتباكات المتواصلة مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محيط قرية دوير الزيتون بريف حلب الشمالي، والتي تمكنت قوات النظام والمسلحين الموالين لها من السيطرة عليها قبل ساعات، كما قصفت الفصائل الإسلامية مناطق في بلدتي نبل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، والمحاصرتين من قبل الفصائل بريف حلب الشمالي، بينما تجددت الاشتباكات بين جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى والفصائل الإسلامية والمقاتلة والحزب الإسلامي التركستاني من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات عربية وآسيوية من جهة أخرى في محيط حرش خان طومان بريف حلب الجنوبي الغربي، كذلك سقطت قذائف على مناطق في قرى غزل وقره كوبري وكفره الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي وقالت مصادر من المنطقة، أن القوات التركية هي من قصفت هذه القرى آنفة الذكر، فيما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، عقبه تنفيذ طائرات حربية يرجح أنها روسية للمزيد من الغارات على أماكن في المدينة، ولا أنباء عن إصابات حتى اللحظة، أيضاً فتحت طائرات حربية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في محيط قرى باشكوي وتل مصيبين وحردنتين ورتيان والملاح واتستراد غازي عنتاب، وكانت قد تعرضت قرى وبلدات بريف حلب الشمالي اليوم لعشرات الغارات التي استهدفتها، من طائرات حربية سورية وروسية، وخلفت عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى.