عشرات الغارات تستهدف معدان وضفاف الفرات الجنوبية مع قتال عنيف وتفجير مفخخات قرب بلدة غانم العلي

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الروسية والتابعة للنظام نفذت عشرات الضربات خلال الـ 24 ساعة على المناطق الواقعة عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، والممتدة بين بلدة غانم العلي ومدينة معدان، والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد تمكن الأخير من استعادة السيطرة على المنطقة قبل أيام، وعلم المرصد السوري أن الضربات تترافق مع اشتباكات عنيفة تدور منذ فجر اليوم بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وقوات العشائر المدربة والمسلحة روسيا من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، حيث دارت الاشتباكات بعنف في شرق بلدة غانم العلي، ترافقت مع تفجير التنظيم لعربات مفخخة واحزمة ناسفة استهدفت مواقع لقوات النظام، في محاولة لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل أيام أنَّ تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالرغم من خسارته لقرى وتلال ومواقع ونقاط كثيرة في مناطق سيطرته وخطوط التماس وجبهات القتال مع قوات النظام، خلال الشهر المنصرم منذ الـ 17 من تموز / يوليو الجاري، تاريخ إنهاء وجود التنظيم في القسم الغربي من ريف الرقة الجنوبي، وحتى اليوم الـ 16 من آب / أغسطس تمكَّن التنظيم من استعادة قرى خسرها على الضفاف الجنوبية لنهر الفرات والتي تقع بين غرب معدان وشرق قرية غانم العلي، بعد هجوم عنيف ومعاكس، أوقع خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال