عشرات القتلى في صفوف النظام السوري وفصائل المعارضة في ريف حلب

37

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان امس إن المعارك في مدينة حلب السورية ومحيطها قتلت 70 على الأقل من المقاتلين الموالين للحكومة السورية و 67 مسلحا بعد أن بدأ الجيش هجومه هناك.
وسيطر الجيش السوري المدعوم بمقاتلين متحالفين معه على مناطق شمالي حلب أمس الاول فيما قال المرصد السوري إنها محاولة لقطع طرق الإمدادات إلى المدينة عن المسلحين. وتشهد حلب اشتباكات بين قوات الحكومة ومجموعة من المسلحين بينهم كتائب إسلامية وجبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا ووحدات مقاتلة معارضة مدعومة من الغرب.
ولفت المرصد إلى أن عدد قتلى القوات السورية  والمسلحين الموالين لها  مرشح للارتفاع بسبب وجود معلومات عن مقتل 25 آخرين على الأقل، أيضاً    خلال اشتباكات دارت ليل امس  الاول بين قوات النظام مدعمة بقوات  الدفاع الوطني من طرف ومقاتلي الكتائب الاسلامية ومقاتلي الكتائب  المقاتلة من طرف اخر في محيط حي العامرية وانباء عن خسائر بشرية في صفوف  الطرفين  وأشار المرصد إلى  مقتل ما لا يقل عن 66 مقاتلاً سوريا من قوات المعارضة  ، 46 منهم قتلوا خلال اشتباكات بالريف الشمالي و20 قتلوا خلال اشتباكات  على جبهات مدينة حلب، بينما وردت معلومات مؤكدة عن مقتل 20 مقاتلاً على  الأقل من جنسيات غير سورية من مقاتلي جبهة النصرة وجيش المهاجرين  والأنصار.
ولفت المرصد إلى وصول 61 عنصراً على الأقل من القوات السورية النظامية  وقوات الدفاع الوطني الموالية لها إلى بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون  من الطائفة الشيعية بعد فرارهم من بلدة رتيان التي فشلت بالاستيلاء  عليها، تاركين خلفهم عشرات الجثث لرفاقهم، الذين قتلوا في الاشتباكات.
الى ذلك،  أعلن المبعوث الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا امس الاول ان النظام السوري مستعد لوقف قصفه الجوي والمدفعي  على حلب لمدة ستة اسابيع لاتاحة تنفيذ هدنة موقتة في هذه المدينة. وقال دي ميستورا للصحافيين اثر عرضه امام مجلس الامن في جلسة مغلقة تطورات مهمته ان «الحكومة السورية ابلغتني انها مستعدة لوقف كل عمليات القصف الجوي والمدفعي لمدة ستة اسابيع في كل انحاء مدينة حلب»

 

المصدر : الدستور الأردنية