عشرات القتلى والجرحى بانفجار سيارة واشتباكات في كوباني

23

سوريا- القدس دوت كوم- قال مسؤول كردي انه سقط عدد من القتلى والجرحى اثر انفجار سيارة ملغومة في بلدة كوباني السورية قرب البوابة الحدودية مع تركيا مساء امس الاربعاء .

واعلن مسؤولون طبيون عن مقتل 12 شخصا وإصابة 70 اخرين في الانفجار والاشتباكات مع مقاتلي  داعش

وكانت “كوباني”قد تحررت من يد تنظيم ” داعش” الارهابي  في كانون الثاني بعد قتال عنيف استمر لاكثر من شهر واشترك فيه مقاتلون اكراد من العراق ومناطق متعددة .

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس بأن اشتباكات عنيفة تدور منذ منتصف الليلة الماضية بين مقاتلي تنظيم داعش من طرف، ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي من طرف آخر في شارع الـ 48 وعند معبر مرشد بينار ومناطق أخرى داخل مدينة عين          العرب (كوباني) السورية الكردية على الحدود مع تركيا.

وأوضح المرصد في بيان أن الاشتباكات بدأت بتفجير عربة مفخخة عند منطقة المعبر الواصل بين مدينة عين العرب (كوباني) والجانب التركي 

وكان هناك اتهمات لدخول مقاتلي داعش الى كوباني عبر الحدود التركية وهذا ما نفته تركيا بشكل قاطع الخميس ان يكون عناصر تنظيم “داعش” الذين دخلوا مجددا الخميس مدينة كوباني (عين العرب) الكردية في محافظة حلب شمال سوريا قدموا من اراضيها بعدما وردت تقارير صحافية افادت بذلك.

واعلن مكتب حاكم محافظة شانلي اورفا (جنوب) في تصريح ان “المعلومات التي بحوزتنا تثبت ان عناصر هذا التنظيم تسللوا الى كوباني من جرابلس في سوريا” على الحدود بين البلدين.

وقال مسؤول تركي لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته “لدينا اثبات قاطع على انه لم يتم الدخول (الى كوباني) من الجانب التركي” مؤكدا ان هذه “الاثباتات” سيتم نشرها على وجه السرعة.

من جهة اخرى اكد الناشط الكردي السوري ارين شيخموس لفرانس برس عبر الانترنت ان المهاجمين “دخلوا من تركيا عبر المعبر الحدودي (مرشد بينار) والأحياء المحيطة به” موضحا انهم “كانو يرتدون لباس الوحدات الكردية”.

وتواجه تركيا انتقادات متكررة من الدول الغربية تاخذ على الحكومة الاسلامية المحافظة عدم بذلها جهودا كافية لضبط حدودها مع سوريا من اجل وقف تدفق المقاتلين من اراضيها الى سوريا للانضمام الى صفوف تنظيم “الدولة الاسلامية”.

لكن السلطات التركية تنفي اي تساهل مشددة على اعتقال عدد من الجهاديين الاجانب الذين كانوا يعتزمون العبور من اراضيها الى سوريا وتتهم في المقابل حلفاءها الغربيين بعدم مشاركة معلوماتهم معها حول هؤلاء الجهاديين الاجانب

 

المصدر: القدس