عشرات المقاتلين قضوا وقتلوا وجرحوا خلال السيطرة على السويدية كبيرة وتأمين الطريق نحو سد الفرات الاستراتيجي

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بقوات خاصة أمريكية تمكن من تحقيق مزيد من التقدم والسيطرة على قرية السويدية كبيرة عند الضفاف الشمالية لنهر الفرات، والواقعة على بعد نحو 5 كلم من سد الفرات الاستراتيجي، وجاءت السيطرة بعد معارك عنيفة مع تنظزيم “الدولة الإسلامية”، وشهدت الساعات الفائتة دوي انفجارات كبيرة نتيجة القصف من قبل طائرات التحالف والقصف المتبادل بين الجانبين، والتي انتهت بالسيطرة على القرية وطرد التنظيم منها، كما قتل خلال الاشتباكات ما لا يقل عن 23 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وأصيب عشرات آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، في حين قضى 6 على الأقل من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخرون، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الجانبين.

 

وبهذا التقدم فإن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تثبيت سيطرتها على كامل القرية، التي تعد ذات أهمية استراتيجية لقربها من سد الفرات الاستراتيجي، الذي تقدمت مجموعات من قوات سوريا الديمقراطية نحوه، في خطوة لتمشيط الطريق إلى سد الفرات، حيث ستمنح السيطرة على السويدية، تأميناً للقوات المتقدمة باتجاه سد الفرات، في استمرار لعملية “غضب الفرات”، كذلك كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 6 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الفائت، عن بدء حملة “غضب الفرات”، بمشاركة نحو 30 ألف مقاتل ومقاتلة من قوات سوريا الديمقراطية، والتي تتضمن بشكل رئيسي عزل مدينة الرقة عن أريافها الشرقية والغربية والشمالية، تمهيداً لبدء معركة السيطرة على المدينة التي تعد معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا