عضو رئاسة “مسد” سيهانوك ديبو: موسكو تشدّد على أهمية تشريك الإدارة الذاتية في العلمية السياسية

كشف سيهانوك ديبو، عضو رئاسة مجلس سوريا الديمقراطية(مسد) ومسؤول ملف الشؤون الروسية في المجلس، في حديث مع المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن فحوى اللقاء الذي جمع بين وزير الخارجية سيرغي لافروف و ووفد عن مجلس سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية، برئاسة رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، واصفا إياه بالإيجابي.

وأفاد ديبو، بأن وزير الخارجية الروسي لافروف قد بيّن جدّية موسكو في تشريك الإدارة الذاتية في العملية السياسية وأعمال اللجنة الدستورية بعد أن كانت مقصية من مختلف المشاورات السابقة والمفاوضات .
ولفت القيادي الكردي إلى انه تم التركيز على الوضع الأمني الإنساني في مناطق الإدارة الذاتية وتم التعهّد إيلاء المنطقة أهمية قصوى خاصة مع التهديدات المتكرّرة لها وصعوبة الوضع بصفة عامة.

وأضاف ، إن الوزير الروسي عبّر عن دعم روسيا للحوار بين مجلس سوريا الديمقراطية ودمشق، آملا أن يكلّل بالنجاح، إضافة إلى الحوار السوري –السوري لضمان التسوية السياسية على أساس القرارات الأممية وأبرزها القرار2254.
ولطالما رحّبت الإدارة الذاتية بدعوات الحوار والمصالحة بين حكومة دمشق، مشدّدة على أنّ أي اتفاق بين الطرفين سيفضي إلى حل الأزمة السورية وصدّ الهجوم التركي المستمر والذي بات خطرا حقيقيا على المنطقة ككل .
وأكّدت قيادات مسد الجناح السياسي للإدارة في العديد من الحوارات مع المرصد السوري أن الحوار هو الحلّ الأمثل لإنهاء المأزق السوري، معبّرة عن أملها أن يكون هناك نضام لا مركزي يحكم البلاد خاصة بعد أن مزّقت الحرب والصراعات البلاد وأدخلته في دوامة العنف والطائفية .

وغير بعيد عن هذا السياق ، أكد ديبو إن اللقاء مع لافروف تمّ التركيز خلاله على نظام ‘اللامركزية في سورية’ ، وهو مطلب تنادي به المنطقة الشمالية منذ سنوات كنموذج ديمقراطي ب وفقا لتجربتها.
وشدّدت الإدارة مرارا على حاجة الشعب السوري إلى صوغ اللامركزية كجزء من عقد اجتماعي جديد خاصة إن الحرب المستعرة قد دمّرت المؤسسات الوطنية حتى باتت هشّة تُضاهي الانهيار، وسط تحديات وسباق لاستعادة وحدة الأرض المحتلة .

وركزت النقاشات بين الطرفين على أهمية تمكين مناطق الإدارة من المساعدات الإنسانية التي تحتاجها خاصة في ظل وجود أكبر المخيمات هناك وآلاف النازحين واللاجئين من جنسيات مختلفة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد