عفرين تحت الاحتلال (221)

شهادات عن انتهاكات وجرائم “الجبهة الشامية”، نهب /75%/ من موسم الزيتون، اشتباكات في ميدانكي، حرائق في الغابات

رغم سجله الحافل بالانتهاكات والجرائم، وعمله على رأس مجموعاتٍ من المرتزقة السوريين في ليبيا برعاية تركيا، والفضائح المختلفة التي طالته، المدعو “محمد الجاسم- أبو عمشة” متزعم ميليشيات “فرقة السلطان سليمان شاه” المقرّب جداً من حكومة أنقرة واستخباراتها، والذي حظي بتوسيع نفوذه في عفرين بعد تدخلات “هيئة تحرير الشام”، نشر مؤخراً شهادات عن انتهاكات وجرائم ميليشيات “الجبهة الشامية” في بلدة معبطلي وقرى أخرى كانت تحت سيطرتها ويُطالب بمحاسبة بعض متزعميها، ويدعو “المجلس الإسلامي السوري- استنبول” و “الحكومة السورية المؤقتة” لإرسال “لجان تقصي حقائق” إليها؛ فهل “الائتلاف السوري- الإخواني” وما حوله أو باقي أطياف المعارضة والمجتمع الدولي بحاجة لشهادات مجرم عن شريكه المجرم، حتى تتحرك لفضح المظالم وإنصاف المظلومين!؟

فيما يلي انتهاكات وجرائم مختلفة:

= شهادات:

بعد أن سيطرت ميليشيات “فرقة السلطان سليمان شاه” على بلدات وقرى كانت تحت سيطرة ميليشيات “الجبهة الشامية” و “لواء الوقاص” اللتين طردتهما “هيئة تحرير الشام” من منطقة عفرين، قامت بتعفيش واستحلال مقرّاتهما وما بقي من منهوباتهما، وتحاول تجميل صورتها من خلال نشر شهادات عن انتهاكات وجرائم “الشامية” وعن إعادة بعض المنازل المستولى عليها لمالكيها في قرية “مروانية تحتاني”- جنديرس وبلدة معبطلي؛ منها مصوّرة بالفيديو:

– “عثمان نعسو” مختار قرية “حسيه/ميركان”- معبطلي، يتحدث عن فرض اقتصادية “الشامية” للأتاوى على موسم الزيتون، والأرباح التي كانت تجنيها من بيع الخبز بعد توقيف مخبز القرية، وقيامها باعتقال مواطني القرية بتهم العلاقة مع الإدارة الذاتية السابقة مع فرض فدى مالية عليهم.

– “منان حنان” من قرية “أرنده”- شيه/شيخ الحديد، يؤكد على أنّ “الشامية” قامت بقلع حوالي /600/ شجرة زيتون عائدة له ولأبناء عمّه قرب القرية، وبحفر وتجريف التربة، بغية التنقيب عن الآثار وسرقتها، فأصبحت الأرض جرداء.

– مختار قرية “شكتكا/مغارجق”- شيه/شيخ الحديد، يتحدث عن أنّ الشامية” سرقت كمبيوتر لابتوب ومجموعة طاقة كهرضوئية من المدرسة.

= اعتقالات تعسفية:

– بتاريخ 25/10/2022م، اعتقال المواطن “محمد مسلم قلندر /35/ عاماً” من أهالي بلدة “مابتا/معبطلي”، من قبل ميليشيات “أحرار الشرقية”، بحجة أنه قام بقطاف زيتون حقل عائد لخاله “عزت قلندر” قرب “جسر سوسه” بعد مفرق البلدة باتجاه راجو دون إعلامها.

– بتاريخ 26/10/2022م، اعتقال المواطن “سعيد محمد رشيد/سعيد تبه /56/ عاماً” من أهالي قرية “شيخ محمدلي- ميدانا”- راجو، من قبل الحاجز المسلّح في مفرق قرية “عمارا”- ميليشيات “أحرار الشرقية”، حيث أنه يعمل سائق مكروباص ركاب عائد له، ولا يزال مجهول المصير.

= موسم الزيتون:

إضافةً إلى الاستيلاء الواسع على ممتلكات الغائبين وفرض الأتاوى على انتاج موسم الزيتون عموماً، حجم وأساليب السرقات- من قبل المسلّحين والمستقدمين المقرّبين منهم- التي تطال حقول الزيتون ليلاً ونهاراً تفوق التصور وعلى نحوٍ أسوأ من الأعوام السابقة، رغم حراسات مزعومة تتخذها الميليشيات حجةً لتحصيل المزيد من الأتاوى (حاميها حراميها)؛ على سبيل المثال:

– ميليشيات “فرقة السلطان سليمان شاه” التي طردت ميليشيات “الجبهة الشامية” من بلدة مابتا/معبطلي عادت لتفرض إتاوة 40% على انتاج الزيت من ممتلكات الغائبين. وكذلك تفرض إتاوة 5% على عموم انتاج الموسم في قرى “مستكا، أرنده، ترموشا، معسركه، رجا، حسيه/ميركان، شِتكا”- ناحيتي شيخ الحديد ومعبطلي بعد طرد الشامية منها.

– يواصل المدعو “أبو خالد الجبلي المنحدر من قرية جوزف- جبل الزاوية/إدلب” مسؤول اقتصادية ميليشيات “اللواء 112” في بلدة “بعدينا” وبصلافة تشليح شوالات الزيتون (الواحد 85 كغ) من بعض المواطنين، بالإضافة إلى فرض إتاوة 50% على انتاج حقول بعض الغائبين (مثل /140/ شجرة – حميد شكري مصطفى، /70/ شجرة- صلاح شكري مصطفى)، وتحويش انتاج حقولٍ بأكملها دون إبقاء جزء منه لتعويض مصاريف سنتين من الخدمة الزراعية (/90/ شجرة- عابدين ككج، /150/ شجرة- كمال عارف علو، /200/ شجرة- المرحوم محمد حمقافلو، /80/- المرحوم خليل ككج، /90/ شجرة حسن حسين شعبان، /70/ شجرة- إدريس حسين مصطفى، /80/ شجرة – عارف علكلُوك- Elgolik، /50/ شجرة رشيد عزت مختار، /500/ أحمد بيرم علو، /100/ شجرة أحمد عابدين بكر، /100/ شجرة محمد بكر علي، /200/ فرات عبد اللطيف حبش، /80/ شجرة محمد أحمد شعبان، /40/ شجرة- سيدو محمد إيبش) رغم أنّ قسم منها لا تزال ورثة ويتواجد أحد الوالدين أو أحد الزوجين أو وكلاء عن المالكين؛ كما يجبر البعض على عصر زيتونهم في معصرة “دومليا” العائدة للمدعو “أسامة رحال” نائب متزعم اللواء.

– في قرية “زركا”- راجو، قامت ميليشيات “فيلق المجد” بتحويش انتاج /30/ شجرة لـ”هوريك داوود” و /13/ شجرة لـ”جمال بلال محو” و /10/ أشجار لـ”محمد حمزة” بالكامل.

– في قرية “كيلا”- بلبل قامت ميليشيات “فرقة السلطان مراد” بتحويش انتاج /20/ شجرة لـ”شيار محمد معمو”.

– المدعو “عدنان الخويلد/أبو وليد العزة- المنحدر من مدينة حمص” مسؤول اقتصادية ميليشيات “فرقة السلطان مراد” ألغى جميع الوكالات في قرية “كوتانا”- بلبل، ويفرض إتاوة /10%/ على انتاج الزيتون من كامل أملاك أهالي القرية، تحت طائلة الإهانة والعقاب.

– ميليشيات “فيلق الشام” تمنع أهالي قرى “قزلباش، بيليه، نازا، شمال شرقي ميدانكي” من قطاف زيتون الحقول الواقعة تحت سيطرتها لغاية 1/11/2022م، بحجة تكدّس الإنتاج في المعصرة العائدة لها بقرية “نازا”، حيث تجبر الأهالي على العصر فيها كي تحصل على النسبة التي تريدها، بينما تتيح الفرصة والحرية للصوص- من المسلّحين والمستقدمين- في سرقة الثمار وعلى نطاق واسع، لاسيما وتشير التقديرات إلى نهب وسلب حوالي 75% من عموم موسم تلك القرى، أما شكاوى الأهالي فلا فائدة منها.

– بتاريخ 27/10/2022م، على طريق “ميدانا- ميدان أكبس”- راجو، ميليشيات “فيلق الشام” سرقت كامل ثمار /60/ شجرة زيتون كبيرة عائدة لـ”عمر قولاق عمر” من أهالي قرية “كَوَندا Gewenda-ميدانا”.

– ميليشيات “فرقة الحمزة” تفرض إتاوة 10% على انتاج كامل موسم الزيتون لأهالي قرية “عبلا”- بلبل، ووجّهت إهانات وتهديدات بالضرب للمواطن “حسين إبراهيم /65/ عاماً” من أهالي قرية “كَريه- Kerê”- بلبل داخل حقل عائد له قرب “عبلا” بعد أن رفض إعطاءها إتاوة من الزيتون، وشلّحته أربعة شوالات زيتون (حوالي 350 كغ).

– منذ أسبوع، ميليشيات “فرقة السلطان مراد” سلبت /8/ شوالات زيتون (حوالي 650 كغ) من زوجة المعتقل “سيدو سيدو بن نديم” منذ حوالي شهرين في مدينة عفرين بتهمة العلاقة مع الإدارة الذاتية السابقة، من أهالي قرية “عشونة”- بلبل، رغم أنها استخرجت موافقة من المجلس المحلي في بلبل بجني محصول الحقل العائد لزوجها.

– المدعوان “فرحان- مسؤول الحاجز المسلّح، أبو حاتم” من ميليشيات “فرقة السلطان مراد” يستوليان على /100/ شجرة زيتون حاملة وعائدة للمواطنة “لطيفة هورو” من أهالي قرية “عشونة”- بلبل، رغم أنها متواجدة في القرية وهي أرملة ولديها أيتام.

= فوضى وفلتان:

عصر الخميس 27/10/2022م، وقعت اشتباكات بين ميليشيات “لواء المعتصم/فرقة السلطان مراد” و “رجال الحرب” وسط بلدة “ميدانكي” بسبب الخلاف حول الاستيلاء على حقل زيتون عائد لأهالي البلدة، وأدت إلى جرح عنصر وفزع المدنيين.

= حرائق الغابات:

رغم انخفاض درجات الحرارة تتكرر الحرائق في غابةٍ قرب بلدة “كفرصفرة” – جنديرس، الأمر الذي يدل على تعمّد إضرام النيران فيها من قبل الميليشيات؛ فقد أكّد “الدفاع المدني في عفرين” أن فرقه قد أخمدت حريقاً في 22/10/2022م وحريق آخر في 26/10/2022م الذي أدى لتضرر /150/ شجرة؛ ومن خلال الصوّر المنشورة نلاحظ القطع السابق لأشجار تلك الغابة.

= انتهاكات أخرى:

– بعد احتجازهما ليومٍ، اعتدى متزعم ميليشيات “لواء صقور الشمال” في قرية “جاريه/علي جارو”- بلبل على المواطنين “رشيد حنان إيبو- مدير المدرسة، حمزة خليل إبراهيم” من أهاليها بالضرب المبرح، لأنهما قاما بقطاف الزيتون واعترضا ورفضا نهب المحصول من قبله.

– بعد طرد “الشامية” واستيلاء “العمشات” على قرى “مستكا، كَلا”- شيه/شيخ الحديد، بدأ مسلّحو الأخيرة بقطع الغابات الحراجية في محيط القريتين على نطاقٍ واسع، بغية التحطيب والتجارة.

– منذ أسبوع، بعد أن ركن المواطن “حنان شاميو” من أهالي قرية “كورزيليه”- شيروا في الصباح الباكر سيارته البيك آب في حي الصناعة- مدينة عفرين، ليقضي بعض أعماله في سوق الهال، سُرقت من قبل مسلّحين.

إنّ تنازع الميلشيات يكشف يوماً بعد آخر مدى الفوضى السائدة في منطقة عفرين، وكذلك النهب الذي يطال موسم الزيتون مصدر الرزق الرئيسي للأهالي يفضح العقلية اللصوصية لدى متزعمي تلك الميليشيات والفساد المتفشي بين صفوفها.

29/10/2022م

المصدر: حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

عفرين تحت الاحتلال-221-29-10-2022