عفرين غير مستقرة.. الفصائل يقتتلون !

24

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التوتر لا يزال سائداً في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، نتيجة اقتتال جديد بين فصائل منضوية تحت راية عملية “غصن الزيتون”، التي تقودها القوات التركية، ورصد المرصد السوري اندلاع التوتر على خلفية الاقتتال بين كل من فرقة الحمزات وفرقة السلطان مراد من جهة، وجيش أسود الشرقية وتجمع أحرار الشرقية من جهة اخرى، إثر خلاف على طريق للتهريب إلى الأراضي التركية، في منطقة عفرين التي تحولت هي الأخرى إلى طريق لتهريب المدنيين من الأراضي السورية إلى تركيا عبر مناطق مختلفة حدودية متاخمة للشريط الحدودي مع تركيا، واكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن الاشتباكات تسببت في مصرع 5 عناصر وإصابة 10 آخرين من الطرفين، فيما لا يزال عدد الصرعى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة
هذا الاقتتال يأتي بعد 10 أيام من رصد المرصد السوري لاقتتال داخلي في مدينة عفرين، بين عناصر من فصيل واحد، عامل في عملية “غصن الزيتون”، وفي التفاصيل التي أكدتها عدة مصادر متقاطعة للمرصد السوري فإن اقتتالاً جرى بين عناصر من فصيل يرجح أنه تجمع أحرار الشرقية، العامل ضمن عملية “غصن الزيتون”، والذي ينحدر غالبية مقاتليه من محافظة دير الزور، حيث اندلعت الاشتباكات عند الساعة الواحدة من بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، واستمرت حتى صباح اليوم الجمعة الـ 31 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، ما تسبب بسقوط خسائر بشرية، حيث جرح عدد من المقاتلين ومعلومات عن مفارقة أحدهم للحياة، جراء إصابته في الاقتتال الذي جرى في منطقة شارع الفيلات بمدينة عفرين، عقب ذلك هدوء ساد المنطق بعد تدخل من قيادة الفصيل ووسطاء لحل الخلاف الذي لم يعرف إلى الآن أسباب اندلاعه

المصدر: بونت بوست