المرصد السوري لحقوق الانسان

عقب اعتقالهم بتهم “التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة”.. أجهزة النظام الأمنية تفرج عن معظم العاملين لدى رامي مخلوف والضباط والعناصر المرتبطين به

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن أجهزة النظام الأمنية، عمدت إلى الإفراج عن معظم الذين اعتلقتهم من “ضباط وعناصر قوات النظام ومدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف”، ممن كانت قد اعتقلتهم على فترات سابقة منذ بدء الحملة الأمنية في أواخر نيسان الفائت من العام الجاري، حيث جرى الإفراج عن 185 منهم، فيما لايزال نحو 12 قيد الاعتقال (9 من العاملين لدى رامي مخلوف، و3ضباط وعناصر).

وفي التفاصيل، فإن أجهزة النظام الأمنية أفرجت خلال الـ 48 ساعة الفائتة، عن 58 من ضباط وعناصر قوات النظام، و98 من العاملين لدى رامي مخلوف، هم 57 من المقاتلين السابقين لدى الجناح العسكري لجمعية البستان، و41 من المدراء والموظفين والتقنيين، كما تأتي عملية الإفراج تلك، في الوقت الذي لايزال عشرات الآلاف من المعارضين للنظام السوري والناشطين ضده وآخرين، قابعين في معتقلات المخابرات التابعة للنظام.

وكان المرصد السوري أشار في شهر آب الفائت، أن “استخبارات النظام السوري” تواصل حملتها الأمنية، مستهدفة ضباط وعناصر في قوات النظام بالإضافة لأشخاص يعملون ضمن منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، حيث جرى اعتقال 39 ضابط وعنصر خلال الأيام والأسابيع القليلة الفائتة، فيما جرى الإفراج عن 15 آخرين ممن اعتقلوا بوقت سابق، كذلك اعتقلت “مخابرات النظام” 22 شخص من المقاتلين السابقين ضمن “جمعية البستان”.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري، فإن “أجهزة النظام الأمنية” اعتقلت منذ بدء الحملة منتصف شهر تموز/يوليو الفائت، ما لا يقل عن 90 عنصر وضابطاً في قوات النظام بتهم “التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة”، جرى الإفراج عن 29 منهم.

كما يرتفع إلى نحو 107 تعداد العاملين كـ مدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري 2020، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول