عقب الحملة الأمنية للتحالف ضد العاملين لصالح الاستخبارات الغربية.. انشقاقات في صفوف “جيش سورية الحرة” من قاعدة التنف ضمن منطقة الـ55 كيلومتر

2٬623

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بحدوث انشقاقات ضمن صفوف “جيش سورية الحرة” العامل مع قوات التحالف الدولي في التنف ضمن منطقة الـ55 كيلومتر، عند مثلث الحدود السورية – الأردنية – العراقية، حيث أقدم أحد العسكريين بالانشقاق بسيارته العسكرية نوع “شاص” باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام، وذلك بعد التنسيق مع أحد ضباط قوات النظام في فرع البادية بمدينة تدمر، ولم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة إذا ما كان برفقته عسكريين آخرين.

يأتي ذلك عقب الحملة التي أطلقتها القوات الأمريكية في المنطقة لاعتقال أشخاص كانوا يعملون لصالح الاستخبارات الغربية سابقاً والمتعاونين مع قوات النظام والميليشيات الإيرانية.

ففي 8 كانون الثاني الجاري، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن دورية عسكرية أمريكية داهمت منزل شخص كان ينتمي سابقاً لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وعمل لصالح الاستخبارات الغربية، في مخيم الركبان ضمن منطقة الـ 55 كيلو متر عند مثلث الحدود السورية – الأردنية – العراقية، حيث جرى اعتقاله وتفتيش عدد من المنازل المجاورة ومصادرة أسلحة فردية.