عقب ساعات من الاستهداف البري المكثف من قوات النظام لريف حلب…الطائرات الحربية تقصف غرب المدينة

27

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: هزت انفجارات عنيفة مدينة حلب فجر اليوم الخميس الـ 7 من شهر يونيو / حزيران الجاري، ناجمة عن تنفيذ طائرات حربية عدة غارات على أماكن سيطرة الفصائل في محور جمعية الزهراء الواقعة في غرب مدينة حلب، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية، فيما شهدت ساعات الليلة الفائتة، سقوط المزيد من القذائف الصاروخية التي أطلقتها الفصائل على مناطق في شارع النيل وحي جمعية الزهراء ومناطق أخرى تسيطر عليها قوات النظام في القسم الغربي من مدينة حلب، دون أنباء عن الخسائر البشرية، فيما كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء أمس عمليات استهدافات متبادلة مكثفة بعشرات القذائف في الريف الشمالي الحلبي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وبين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جانب آخر، حيث قصفت قوات النظام بأكثر من 120 قذيفة استهدفت بـ نحو 70 منها أماكن في بلدة كفرحمرة، وبـ 50 قذيفة مناطق في بلدة حريتان، ما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن تسببها بخسائر بشرية، فيما استهدفت الفصائل مواقع لقوات النظام في قرية باشكوي شمال حلب بنحو 40 قذيفة صاروخية، ولم ترد أنباء عن إصابات إلى الآن.

وتأتي عملية الاستهدافات هذه ضمن التصعيد الذي تشهده مدينة حلب وضواحيها وأريفها الشمالية والغربية والجنوبية في الأيام القليلة الماضية، حيث نشر المرصد أنه قضى 3 مقاتلين على الأقل من الفصائل خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في محور جميعة الزهراء غرب حلب قبل يومين، فيما نشر المرصد السوري قبل 72 ساعة من الآن أنه رصد خلال الشهر الأخير تصاعد عمليات الاستهداف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل من جهة أخرى، والتي جاءت قبل أيام من زيارة وفد استطلاع تركي لمنطقة الراشدين الواقعة في غرب مدينة حلب، حيث تجول الوفد في المنطقة، واستطلعها، ليعمد بعدها لإنشاء نقطة مراقبة فيها، ضمت قوات تركية تتمركز فيها بآليات وعتاد ثقيل، بعد نقاط المراقبة السابقة التي جرى إقامتها في عدة مناطق سورية، فيما استكملت عملية تصاعد الاستهداف بين قوات النظام والفصائل شهراً، من بدئها في الـ 4 من أيار / مايو من العام الجاري 2018، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط أكثر من 192 قذيفة على مناطق في مدينة حلب، تركز معظمها على القسم الغربي من المدينة، ما تسبب بسقوط خسائر بشرية وأضرار في ممتلكات مواطنين، بينما استهدفت قوات النظام بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية مناطق سيطرة قوات النظام في الأطراف والضواحي الغربية لمدينة حلب، والتي تسبب كذلك بخسائر بشرية وأضرار مادية.