عقب ساعات من قتل 9 من ضباطها وعناصرها…قوات النظام تعاود تنفيذ عمليات قصف مكثف لجبال اللاذقية الشمالية

24

محافظة اللاذقية – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت قوات النظام قصفها الصاروخي بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، على محاور ومواقع الفصائل في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي، دون معلومات عن تسببها بخسائر بشرية حتى الآن، بعد ساعات من عمليات قصف مكثف من قبل قوات النظام، طالت مناطق في جبال اللاذقية الشمالية، مساء أمس الثلاثاء، حيث استهدف القصف مناطق في جبل التركمان، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، تزامنت مع استهدافات متعددة من قبل الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة في المنطقة، طالت محور ربيعة ومحاور أخرى في جبل التركمان، ما تسبب بسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 9 على الأقل من منهم من بينهم 3 ضباط أحدهم برتبة رائد، كما أصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، حيث لا تزال أعداد القتلى قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 11 من شهر حزيران الجاري، أنه تواصل قوات النظام استهدافها لآليات المقاتلين بالصواريخ الحرارية وذلك على محاور التماس في جبال الساحل السوري وسهل الغاب في الريف الحموي، حيث رصد المرصد السوري 12 مقاتل من فصيل الفرقة الثانية الساحلية قضوا جراء استهداف آليات لهم من قبل قوات النظام بصواريخ موجهة وذلك بالقرب من قرية القاهرة الواقعة في ريف حماة الشمالي الغربي، أثناء توجههم إلى مواقعهم في جبال الساحل، في حين كان المرصد السوري نشر في الـ 7 من شهر يونيو / حزيران الجاري، أنه تشهد طرق إمداد ريف اللاذقية المتمثلة بجبلي الأكراد والتركمان عمليات استهدافات متكررة من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، حيث تعد مناطق مرصودة بالمدفعية والصواريخ الحرارية، وذلك بسبب تمركز قوات النظام على مرتفعات في المنطقة، كقلعة شلف وقمة النبي يونس التي ترصد تحركات جبل الأكراد، ومرتفعات ناحية ربيعة وبرج البيضاء وزاهية وتلة أبو علي في جبل التركمان، إذ سهلت هذه المرتفعات عملية رصد أجزاء من طرقات ريف جسر الشغور الغربي المتاخمة لجبال اللاذقية، وبالتالي استهداف الآليات العسكرية على الطريق هذا، من جهته تتوخى الفصائل وعناصرها الحذر أثناء سلوكها الطرقات هذه كي لا تقع في كمائن ومرمى نيران قوات النظام ومسلحيها وصواريخهم، كما أنه وعلى مقربة من جبال الساحل السوري وبطريقة مماثلة تشهد مناطق في سهل الغاب في الريف الشمالي الغربي لحماة، عمليات استهدافات متشابهة من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها عبر رصدهم لطرقات العنكاوي – قلعة المضيق والمنصورة – قلعة المضيق، والطرق المؤدية إلى بلدات الزيارة وخربة الناقوس وغيرها في المنطقة، حيث تستهدف بالصواريخ الحرارية وبالقذائف والرشاشات الثقيلة الآليات التابعة للفصائل وحتى المدنية منها.