عقب سيطرة “قسد” على قريتين في ريف الرقة.. الفصائل الموالية لتركيا تشن هجوما معاكسا على عدة محاور

45

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الفصائل الموالية لتركيا تنفذ هجوما على مواقع لقوات سوريا الديمقراطية، على قريتي حرية وجرن غرب تل أبيض، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل على مواقع السيطرة.

وأفادت مصادر، لـ”المرصد السوري”، بأن الإشتباكات تجري على محور قريتي حرية و جرن غرب تل ابيض بريف الرقة الشمالي، بالاضافة لهجوم عنيف للفصائل الموالية لتركيا على قرية أبو خرزة في محاولة من الفصائل التقدم والسيطرة على تلك القرى.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفا عنيفا مصدره القوات التركية استهدف قريتي “بيرتمح” و”سعدة” والتي سيطرت عليها قوات “قسد” مساء اليوم الجمعة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن.

ونشر “المرصد السوري”، اليوم، أنه تشهد محاور واقعة بين منطقة أبو رأسين وبلدة تل تمر، اشتباكات متفاوتة العنف، بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام من طرف، والفصائل الموالية لتركيا من طرف آخر، حيث تحاول قسد إبعاد الفصائل عن تل تمر، في الوقت الذي تسعى الفصائل إلى تطويق تل تمر من 3 محاور بغية التوغل فيها، وتترافق الاشتباكات مع قصف واستهدافات متبادلة بشكل مكثف، بالإضافة إلى استهدافات جوية تنفذها طائرات مسيرة تركية على محاور القتال، فيما قتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخر بالقصف والاشتباكات، فيما سقط المزيد من القتلى والجرحى في صفوف قسد والفصائل الموالية لأنقرة.

ونشر “المرصد السوري”، منذ ساعات، أنه رصد تراجع حدة الاشتباكات على محاور تل تمر – أبو رأسين بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، حيث تقتصر على استهدافات متبادلة بالرشاشات الثقيلة والقذائف، بين الفصائل الموالية لتركيا من طرف، وقوات المجلس السرياني والآشوري العسكري المنضوية ضمن قوات سوريا الديمقراطية من طرف آخر صباح اليوم، وذلك بعد أن تمكنت “قسد” من إبعاد الفصائل لمسافة نحو 4 كلم شمال تل تمر خلال ساعات المساء، إلا أن المخاوف متواصلة لدى أهالي تل تمر ذات الغالبية الآشورية، حيث تتواصل عملية النزوح بشكل كبير من المنطقة، ولا سيما للآشوريين. ووفقاً لمعلومات “المرصد السوري”، فإن العائلات الآشورية نزحت بشكل شبه كامل من بلدة تل تمر باستثناء المسنين الذين فضلوا البقاء، في ظل هجمات الفصائل المستمرة بغية التوغل في تل تمر، والتي تأتي بإسناد جوي تركي عبر طائرات مسيرة، بالإضافة للقصف البري المكثف والعنيف.