عقب هدوء حذر استمر لأسبوع.. القوات التركية تجدد قصفها على أبو رأسين (زركان) بريف الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتجدد القصف البري التركي على مناطق في ريف الحسكة الشمالي الغربي، حيث استهدف القوات التركية بالقذائف الصاروخية، مناطق في بلدة أبو رأسين (زركان) ومحيطها، صباح اليوم الاثنين، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في حين استهدفت طائرة مسيرة تركية برج الاتصالات في أبو رأسين، ما أدى لانقطاع شبكة الاتصالات عن المنطقة.
يأتي ذلك عقب هدوء دام أسبوع، إذ كان المرصد السوري أشار مطلع الشهر الجاري إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها، قصفت بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون قرية الكوزالية في ريف تل تمر الغربي  بمحاذاة الطريق الدولي “m4″، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد أشار في ذات اليوم، إلى أن القوات التركية المتواجدة في قاعدة الداودية بريف رأس العين الشرقي ضمن منطقة “نبع السلام” قصفت بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قريتي البوبي والدادا عبدال الواقعتين تحت سيطرة “قسد” والنظام السوري في ريف أبو راسين “زركان” شمال غربي الحسكة.
وبذلك، يرتفع إلى 46 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط قتيل مدني و35 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و13 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 77 شخص بجراح متفاوتة.
وتوزعت الاستهدافات على النحو التالي:
– الشهر الأول، 3 استهدافات تسبب بسقوط 3 قتلى و13 جريح.
– الشهر الثاني، 10 استهدافات تسببت بسقوط  8 قتلى بينهم طفلين وشابة مقاتلة، بالإضافة لإصابة 21 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الثالث، استهدافين اثنين، تسببا بإصابة اثنين بجراح.
– الشهر الرابع، 11 استهداف، تسبب بمقتل 6 أشخاص بينهم 3 نساء، بالإضافة لإصابة 19 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الخامس، 4 استهدافات، تسببت بمقتل 3 أشخاص بينهم سيدة، بالإضافة لسقوط 7 جرحى.
– الشهر السادس، 3 استهدافات، تسببت بمقتل عسكري وإصابة 5 آخرين بجراح.
– الشهر السابع، 9 استهدافات، تسببت بمقتل مدني و13 عسكريين بينهم 7 نساء، وإصابة 10 آخرين بجراح
-الشهر الثامن، 4 استهدافات، تسببت بمقتل عسكري في صفوف “قسد”.