عقوبات أمريكية جديدة على نظامي الأسد وطهران

كشف وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين لمشرعين عن أن وزارته ستعمل على تكثيف الضغط باستخدام العقوبات على إيران ونظام بشار الأسد وكوريا الشمالية، وإنها تراجع التصاريح التي تحتاجها شركتا بوينج وإيرباص لبيع طائرات لإيران. وقال منوتشين في إفادة أمام لجنة الميزانية بمجلس النواب بشأن اقتراح إدارة الرئيس دونالد ترامب للموازنة: «سنبذل كل جهدنا لفرض عقوبات إضافية على إيران وسوريا وكوريا الشمالية لحماية أرواح الأمريكيين».

ووسعت الولايات المتحدة تدريجيا برنامج عقوباتها ضد نظام الأسد منذ عام 2004، عندما أصدرت عقوبات استهدفت النظام بسبب مجموعة من الاعتداءات منها دعم الإرهاب.وتسعى العقوبات الحالية للحيلولة دون حصول المنشآت والمصالح الخاصة بنظام الأسد على دعم أو تمويل، وذلك بعد أن أصدرت الولايات المتحدة عقوبات تستهدف الأجانب أفرادا وشركات يدعمون النظام.

قصف درعا

ميدانيا، يواصل نظام الأسد وحلفاؤه التصعيد العسكري على درعا التي تتعرض لقصف جوي عنيف، إضافة لقصف صاروخي ومدفعي يكاد يكون غير مسبوق.

ونفذ الطيران الحربي 157 غارة ملقيا براميل وصواريخ استهدفت مدينة درعا خلال الـ48 ساعة الأخيرة. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلات النظام قامت بـ47 غارة وألقت المروحيات 37 برميلا متفجرا، كما قصفت قوات الأسد 48 صاروخا يعتقد أنها من نوع أرض – أرض وألقت أكثر من 25 قذيفة صاروخية ومدفعية على درعا.

دعوة استسلام

تعهدت قوات سوريا الديمقراطية امس الخميس بألا يلحق أي ضرر بمقاتلي تنظيم داعش في الرقة إذا ما استسلموا بنهاية الشهر ودعتهم إلى إلقاء أسلحتهم قبل الهجوم المتوقع على المدينة.

وقوات سوريا الديمقراطية تحالف مدعوم من الولايات المتحدة يضم مقاتلين عربا وأكرادا. وأصبحت على بعد كيلومترات قليلة من مدينة الرقة عند أقرب نقطة في هجوم يجري منذ نوفمبر لتطويق المدينة والسيطرة عليها.

وهذا الشهر ذكرت قوات سوريا الديمقراطية -التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية السورية- أنه من المتوقع أن تطلق المرحلة الأخيرة من الهجوم على الرقة في بداية فصل الصيف. وكان مسؤولون من وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية توقعوا أن يبدأ الهجوم في مطلع أبريل. ولم يعلن التحالف ضد تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة أي إطار زمني للهجوم النهائي على مدينة الرقة وهي معقل التنظيم الإرهابي في سوريا.

ويقول التحالف بقيادة واشنطن: إنه يعتقد أن ما بين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف مقاتل من داعش محاصرون في مدينة الرقة حيث يواصلون نشر دفاعاتهم تحسبا للهجوم المنتظر.

تبادل معلومات

أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية أمس ان الجيشين الروسي والامريكي يكثفان اتصالاتهما في سوريا لتأمين الحماية للقوات التابعة لكل منهما والتي باتت تعمل في نطاق يضيق أكثر فأكثر.

وقال قائد العمليات الجوية الامريكية في الشرق الاوسط الجنرال جيفري هاريجيان للصحافيين: كان لزاما علينا ان نزيد عملية تبادل المعلومات مع الروس؛ نظرا إلى أن تحركنا جميعا في نطاق جوي بات يضيق.

تدخل دولي

جددت قوات نظام الأسد قصفها العنيف خلال الساعات الماضية للأماكن السكنية داخل المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا.

وأعربت اللجان الشعبية الفلسطينية في بيان لها عن صدمتها جراء تركيز قوات النظام والميليشيات التابعة لها القصف العنيف على مساكن المدنيين العزل داخل المخيمات الفلسطينية.

وطالبت اللجان بتدخل دولي لوقف عمليات القصف والدمار والحصار التي تقوم بها قوات النظام وأجهزته الأمنية لمخيمات اللاجئين الفلسطينيين. وفي سياق متصل أعلنت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا أن الطفلة الفلسطينية عيناء خلدون أبو نبوت قضت جراء قصف مدفعية قوات النظام الذي استهدف حي الكاشف في درعا جنوب سوريا مما يرفع حصيلة اللاجئين الفلسطينيين الذين قضوا منذ بداية الحرب الدائرة في سورية إلى 3502 ضحية.

ونوهت مجموعة العمل في بيان إلى أن تدهور الأوضاع الأمنية في المناطق والبلدات المجاورة لمخيم الوافدين الذي يبعد عن العاصمة دمشق 20 كيلو مترا وتعرض المخيم للقصف بين الحين والآخر أثر سلبا على أوضاع أبناء المخيم الذين يعانون أصلا من فقر الحال وارتفاع معدلات البطالة وسوء الأوضاع المعيشية حتى قبل اندلاع الثورة في سوريا.

المصدر: اليوم