على إيران التوقف عن استخدام مطار دمشق الدولي للغايات العسكرية كي لا تكون هناك ذريعة لإسرائيل لإخراج البوابة الجوية السورية عن الخدمة بشكل كامل

مدير المرصد السوري.. على إيران التوقف عن استخدام مطار دمشق الدولي للغايات العسكرية كي لا تكون هناك ذريعة لإسرائيل لإخراج البوابة الجوية السورية عن الخدمة بشكل كامل وبعدها يجري إطباق الحصار الكامل على المدنيين القاطنين في مناطق النظام في سوريا لأن إيران لاتتضرر كون الخط مع العراق لايزال يعمل وتستقدم السلاح عن طريقه… الأضرار جسيمة بمطار دمشق الدولي، تضرر المدرج وبرج المراقبة والإضاءة الليلية والقسم العسكري داخل المطار.. الاستهداف الإسرائيلي لم يكن فقط للأسلحة الإيرانية التي جاءت لـ “حزب الله” عبر مطار دمشق الدولي، القصف الإسرائيلي كان رسالة “إخراج المطار عن الخدمة بشكل مؤقت وقد يكون إخراجه بشكل كامل في حال استمرت إيران باستخدام المطار كـ مقر لنقل الأسلحة”.. هناك مدرج داخل المطار لم يتضرر لكن يستخدم للطوارئ فقط ولا يستخدم للإقلاع والهبوط اليومي، قد يتم الانتهاء من إصلاح المطار خلال الساعات القادمة وقد يأخذ أياما، لكن بحسب المعلومات أنه خلال نهاية يوم غد ستنتهي عمليات الإصلاح بشكل كامل.. هناك هنغارات ومستودعات يستخدمها “حزب الله” والإيرانيين لنقل السلاح بعد إفراغه بمطار دمشق الدولي، يتم نقل السلاح لاحقًا إلى ريف دمشق الجنوبي، الضربة الإسرائيلية موجعة وهذا ليس تبريرًا للقصف الإسرائيلي لكن رسالة للإيرانيين أن يكفوا عن استخدام الأراضي السورية كمخزن سلاح لهم بحربهم “الوهمية” ضد إسرائيل

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد