على اختلاف مناطق السيطرة.. المرصد السوري يوثق نحو 2600 حالة اختطاف واعتقال تعسفي خلال العام 2022

المرصد السوري يجدد مطالبته بالإفراج الفوري عن المعتقلين والكشف عن مصير المختطفين

في الوقت الذي تتعالى الأصوات المطالبة بكشف وتبيان مصير المختطفين والمعتقلين في سورية لدى كافة القوى العاملة على الأرض السورية، تتواصل عمليات الاعتقال التعسفي والاختطاف في ظل الدور الدولي الخجول من الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية العاملة والفاعلة في الملف السوري.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وانطلاقاً من دوره الحقوقي في مواكبة حقوق الإنسان في سورية، عكف على رصد حالات الاختطاف والاعتقال التي طالت السوريين في كافة المحافظات على اختلاف مناطق السيطرة، على مدار 2022.
وتمكن من رصد وتوثيق:
– 2289 حالة اعتقال تعسفي، هم: 5 أطفال و58 مواطنة و2226 رجل وشاب
– 298 حالة اختطاف، هم: 59 طفل، 18 مواطنة و221 رجل وشاب.

ويستعرض المرصد السوري في خضم التحقيق الآتي التفاصيل الكاملة لملفيّ الاختطاف والاعتقال خلال العام الفائت

ملف الاعتقالات
تمكن نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بمتابعة يومية على مدار الساعة من توثيق أكثر من 2289 حالة اعتقال تعسفي خلال العام 2022 ضمن مختلف مناطق السيطرة ولأسباب متفرقة ومتعددة، وهم: 58 مواطنة، و5 أطفال، و2226 رجل وشاب.

وجاءت التفاصيل الكاملة وفقاً لمناطق السيطرة على النحو الآتي:

– مناطق نفوذ النظام السوري: 986 حالة اعتقال تعسفي بينهم 3 أطفال و30 امرأة، بتهم متنوعة أبرزها “مطلوب عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام” و”التواصل مع جهات خارجية وجرائم الكترونية، وجرى الإفراج عن قسم كبير منهم لاحقاً بعد دفع ذويهم لإتاوات مادية، بينما لا يزال نحو 220 شخص قيد الاعتقال.
وتوزعت حالات الاعتقال تلك وفقاً للمحافظات من الأكثر للأقل على النحو الآتي:
– 243 حالة اعتقال في دمشق وريفها بينهم 3 نساء.
– 179 حالة اعتقال في حلب بينهم 9 سيدات
– 147 حالة اعتقال في درعا بينهم 3 أطفال
– 109 حالة اعتقال في دير الزور بينهم 5 نساء.
– 106 حالة اعتقال في حمص بينهم 7 سيدات
– 52 حالة اعتقال في اللاذقية بينهم 4 نساء
– 39 حالة اعتقال في حماة بينهم 2 سيدات
– 31 حالة اعتقال في إدلب
– 26 حالة اعتقال في طرطوس
– 19 حالة اعتقال في الحسكة
– 17 حالة اعتقال في الرقة
– 13 حالة اعتقال في السويداء
– 5 حالات اعتقال في القنيطرة

-مناطق نفوذ الإدارة الذاتية: 293 حالة اعتقال تعسفي بينهم 4 نساء بتهم متنوعة أبرزها “التواصل مع جهات خارجية أبرزها تركيا وجرائم الكترونية وتقارير كيدية وغيرها”، وجرى الإفراج عن قسم كبير منهم لاحقاً، بينما لا يزال نحو 68 شخص قيد الاعتقال.
وتصدرت دير الزور المشهد بأكثر من 143 حالة اعتقال، عقبها جاءت الرقة بأكثر من 79 حالة، و49 حالة كانت في الحسكة، وأخيراً 22 حالة اعتقال في حلب

– مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة: 962 حالة اعتقال تعسفي بينهم طفلين اثنين و23 مواطنة، وذلك بتهم مختلفة أبرزها “التخابر مع القوات الكردية وقسد والإدارة الذاتية وخلايا داعش”.
وتوزعت تلك الحالات كالآتي:
– مناطق “غصن الزيتون”: 583 حالة بينهم طفلين اثنين و15 مواطنة
– مناطق “درع الفرات ومحيطها”: 153 حالة بينهم 5 سيدات
– مناطق “نبع السلام”: 226 حالة بينهم 3 سيدات

– مناطق نفوذ تحرير الشام والفصائل: 48 حالة اعتقال تعسفي بينهم امرأة

وجاء التوزع الشهري لحالات الاعتقال وفقاً لتوثيقات المرصد السوري على النحو التالي:

– الشهر الأول، 253 حالة اعتقال بينهم طفل و8 سيدات
– الشهر الثاني، 145 حالة اعتقال بينهم طفل و8 سيدات
– الشهر الثالث، 106 حالة اعتقال بينهم 8 سيدات
– الشهر الرابع، 78 حالة اعتقال بينهم 2 سيدات
– الشهر الخامس، 126 حالة اعتقال
– الشهر السادس، 125 حالة اعتقال بينهم مواطنة
– الشهر السابع، 271 حالة اعتقال بينهم 3 أطفال و10 نساء
– الشهر الثامن، 294 حالة اعتقال بينهم 6 سيدات
– الشهر التاسع، 194 حالة اعتقال بينهم 6 سيدات
– الشهر العاشر، 211 حالة اعتقال بينهم 2 سيدات
– الشهر الحادي عشر، 352 حالة اعتقال بينهم سيدة
– الشهر الثاني عشر، 134 حالة اعتقال بينهم 6 نساء

كما واكب المرصد السوري لحقوق الإنسان ملف القتل تحت التعذيب في سجون القوى العسكرية المتواجدة على الأراضي السورية خلال العام 2022، حيث وثق استشهاد 112 شخص داخل تلك المعتقلات، 3 منهم بينهم سيدتين قضوا في معتقلات قسد والقوى العسكرية التابعة لها و5 قضوا في سجون الفصائل الموالية لأنقرة، والبقية -أي 104- قضوا في معتقلات النظام، من ضمنهم 3 منشقين عن جيش النظام، ومقاتل في صفوف الفصائل المحلية بدرعا و 38 من أبناء الغوطة الشرقية سلم النظام السوري أوراقهم الثبوتية لذويهم في شهر شباط.

ملف الاختطاف
إلى جانب الاعتقالات التعسفية، تشهد مختلف مناطق السيطرة ضمن الأراضي السورية عمليات اختطاف من قبل مسلحين مجهولين وقوى عسكرية بغية تحصيل فدية مالية في ظل الفوضى التي تعيشها المحافظات السورية، حيث تشير توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى 298 حالة اختطاف ضمن الأراضي السورية خلال العام 2022، هم: 18 مواطنة و59 طفل و221 رجل وشاب.

مناطق نفوذ النظام السوري: 93 حالة اختطاف بينهم 10 مواطنات و22 طفل، توزعوا ضمن المحافظات التالية:
– 22 حالة اختطاف في السويداء بينهم طفلين
– 62 حالة اختطاف في حمص 18 طفل و10 مواطنات
– 6 حالات اختطاف في درعا بينهم طفل
– حالة اختطاف وحيدة في حلب لطفل
– حالة اختطاف وحيدة في الحسكة
– حالة اختطاف وحيدة في دمشق

مناطق نفوذ الإدارة الذاتية: 45 حالة اختطاف بينهم 34 طفل اختطفوا على يد “الشبيبة الثورية”
وتصدرت الحسكة المشهد بأكثر من 27 حالة، ثم حلب بنحو 13 حالة، ثم الرقة بما لا يقل عن 3 حالات، وأخيراً دير الزور بحالتين اثنتين.

مناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة: 148 حالة اختطاف بينهم 3 أطفال و8 مواطنات
وتوزعت تلك الحالات كالآتي:
– مناطق “غصن الزيتون”: 94 حالة بينهم طفلين اثنين و6 سيدات
– مناطق “درع الفرات ومحيطها”: 23 حالة بينهم 2 سيدات
– مناطق “نبع السلام”: 31 حالة بينهم طفل

مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل: 12 حالة اختطاف جميعها في إدلب

وجاء التوزع الشهري لحالات الاختطاف وفقاً لتوثيقات المرصد السوري على النحو التالي:
– الشهر الأول، 18 حالة اختطاف بينهم سيدة و4 أطفال
– الشهر الثاني، 33 حالة اختطاف بينهم 3 أطفال
– الشهر الثالث، 40 حالة اختطاف بينهم 4 سيدات و9 أطفال
– الشهر الرابع، 12 حالة اختطاف بينهم طفل
– الشهر الخامس، 14 حالة اختطاف بينهم 3 أطفال
– الشهر السادس، 15 حالة اختطاف بينهم 3 أطفال
– الشهر السابع، 27 حالة اختطاف بينهم سيدة و3 أطفال
– الشهر الثامن، 10 حالات اختطاف بينهم 4 أطفال
– الشهر التاسع، 42 حالة اختطاف بينهم سيدة و4 أطفال
– الشهر العاشر، 16 حالة اختطاف بينهم سيدة و2 أطفال
– الشهر الحادي عشر، 13 حالة اختطاف بينهم سيدة و4 أطفال
– الشهر الثاني عشر، 58 حالة اختطاف بينهم 9 سيدات و19 طفل

الجدير بالذكر، أن الأرقام الواردة أعلاه تأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من اختطافهم واعتقالهم ووثق معظمهم بالأسماء، إلا أن بعضهم، تحفظ ذويهم عن الإدلاء بمعلومات حولهم خشية الملاحقة من الجهات التي قامت بالاعتقال والاختطاف.

كما ينوه المرصد السوري إلى أن حالات الاختطاف والاعتقال هي أكبر من الأرقام آنفة الذكر، نظراً لوجود حالات لم يتم توثيقها بسبب تكتم الأهالي في غالب الأحيان.

وينبّه المرصد السوري لحقوق الإنسان من خطورة عدم احترام الاتفاقيات الدولية التي تنخرط فيها سورية، ويحذّر من مواصلة الاستهتار من قبل الأطراف المتصارعة بملف المعتقلين والمغيبين قسريا، ويدعو المجتمع الدولي إلى التحرّك للكشف عن مصير هؤلاء وفضح كل الأطراف المتواطئة.

ويشدّد المرصد على مساعيه المستمرة لإيلاء الملف الأهمية القصوى وإيصال صوت المعتقلين والمختطفين وأهاليهم إلى العالم، وينبّه من استخدام “قوانين مكافحة الإرهاب” لتبرير الاعتقال السياسي والحقوقي، ويدعو إلى زيارة مرافق الاعتقال في جميع أنحاء سورية، لاسيما سجون نظام بشار الأسد، للوقوف على حقيقة أوضاع المعتقلين ومعرفة مصير من ضاعوا أو قتلوا في غياهب السجون والمعتقلات.