على الرغم من اجتماع القائد العام لـ “قسد” مع وجهاء العشائر.. الاحتجاجات الغاضبة تتواصل في ريف دير الزور الغربي ضد “أبو خولة”

محافظة دير الزور: تتواصل الاحتجاجات الغاضبة من قبل أهالي قرى وبلدة دير الزور، وفي هذا السياق، خرج أهالي بلدة حوايج بومصعة بريف دير الزور الغربي، بمظاهرة صباح اليوم، وسط إغلاق الطرقات بالإطارات المشتعلة”، مطالبين بمحاسبة قتلة الفتاتين، وطرد قاتلي “دقدوق” من المنطقة، وتشكيل مجلس عسكري خاص بقبيلة “البكارة”.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 27 كانون الأول الجاري، بأن الاحتجاجات الغاضبة من قبل أبناء بلدات وقرى دير الزور تستمر منذ تاريخ 21 كانون الأول الجاري، على الرغم من محاولات ممثلين عن “قسد” تجاوز الاحتقان الشعبي، إلى جانب البيان الصادر من قبل القيادة العامة للأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، إلا أن ذلك لم يجدي نفعاً، وسط مطالبة بمحاسبة قتلة الفتاتين.
وفي هذا السياق، خرج أبناء قبيلة “البكارة” وبلدات زغير والكبر والجزرات بريف دير الزور الغربي ظهر اليوم، بوقفة احتجاجية، وسط إغلاق الطرقات بالإطارات المطاطية، مطالبين بمحاسبة قائد مجلس دير الزور العسكري “أحمد الخبيل ” وإخراج المعتقلين، وتشكيل مجلس عسكري خاص بقبيلة “البكارة” في المنطقة.
ويأتي ذلك تزامناً مع اجتماع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، بوفد من شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور، برئاسة الشيخ حاجم البشير شيخ عشيرة البكارة، لمناقشة المستجدات في دير الزور، ولتعزيز قيم السلم الأهلي.