على الرغم من اقتراب انتهاء مهلة بوتين لأردوغان وفي ظل الاستياء الشعبي الكبير.. هيئة تحرير الشام تحافظ على تواجدها بالقرب من طريقي M4 و M5

على الرغم من اقتراب انتهاء مهلة الوعد الذي قدمه الرئيس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإيقاف العمليات العسكرية ضمن منطقة “خفض التصعيد”، إلا أن هيئة تحرير الشام لاتزال تحافظ على مواقعها ومراكزها بالقرب من اتستراد دمشق – حلب الدولي، واتستراد حلب – اللاذقية الدولي، وذلك على الرغم من الاستياء الشعبي الكبير والذي تمثل بمظاهرات خرج بها الآلاف تنديداً بتحرير الشام وممارساتها ووجودها في المنطقة، لكن الأخيرة لم تحرك ساكن للأمر بل على العكس من ذلك أطلقت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين ضدها، ونشر المرصد السوري مساء أمس الاثنين، أنه خروج الآلاف في مظاهرات عدة مساء اليوم الاثنين، ضمن مدن وبلدات في محافظة إدلب والأرياف المحيطة بها والتي تخضع لسيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى، منددين بهيئة تحرير الشام وممارساتها وقائدها “الجولاني” زعيم هيئة تحرير الشام المسيطرة على المناطق المحررة، وفي التفاصيل التي رصدها نشطاء المرصد السوري فإن مظاهرات غاضبة خرجت في كل من كفرتخاريم وأريحا ومعرة النعمان تضامناً مع بلدة سراقب مطالبين بخروج “هيئة تدمير الشام” كما وصفها المتظاهرون وهتف المتظاهرين بعبارات مناهضة للجولاني وفصيله بالإضافة لهتافات تدعو لإسقاط نظام بشار الأسد، ففي كفر تخاريم هتف المتظاهرون ((يا إدلب الله يلعن خوانك ….و الجولاني يلي خانك….وعم بيسلم بلدانك….)) وفي مدينة أريحا هتف المتظاهرون ((أريحا حرة حرة والجولاني يطلع برا )) و ((جولاني ولاك مابدنا ياك))، وفي معرة النعمان نادى المتظاهرون ((يسقط الجولاني )) كما رفعوا عبارات “كنا نظنه جولاني وإذا به طهراني” “إلى عناصر الهيئة المخلصين الثورة اغلى وأولى من الجولاني”، وعلى مقربة من الريف الإدلبي خرجت مظاهرة حاشدة في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي ضد هيئة تحرير الشام وممارساتها حيث رشق المتظاهرون مخفر للهيئة بالحجارة، الأمر الذي قابله عناصر المخفر بالرصاص الحي بشكل مكثف لتفريق المظاهرة، ليشعل استياء جديد ضد ممارسات تحرير الشام في المنطقة.

وفي السياق رصد نشطاء في المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء أمس الأول الأحد مظاهرة خرج بها ما يقارب الـ 500 مواطن في بلدة سراقب شرق إدلب، حيث ندد المتظاهرون بالمجازر الروسية التي أرتكبت بمنطقة “خفض التصعيد” بحق المدنيين، كما أسقط المتظاهرون زعيم هيئة “تحرير الشام” عبر شعارات رددوها طيلة التظاهرة وهي ((جولاني ولاك مابدنا ياك – يلعن روحك جولاني – إدلب حرة حرة والهيئة تطلع برا))