على جبل شهد أعنف المعارك بين القوات الكردية والتنظيم قبل أعوام…الآلاف يحتفلون في جبل مشته نور بأطراف عين العرب (كوباني) بالانتصار على تنظيم “الدولة الإسلامية”

56

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان إقامة احتفالية كبيرة في عين العرب (كوباني) احتفالاً بسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وانتصارها على تنظيم “الدولة الإسلامية” برفقة التحالف الدولي، على منطقة شرق الفرات، بعد السيطرة على منطقة الباغوز التي تواجد فيها آخر المتبقين من تنظيم “الدولة الإسلامية”، رصد المرصد السوري حضور آلاف الأشخاص من عوائل مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا في الاشتباكات والمعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة شرق الفرات، حيث أقيمت الاحتفالية على قمة جبل مشته نور المطل على مدينة عين العرب (كوباني)، والذي شهد في وقت سابق معارك شرسة في الثلث الأخير من العام 2014 ومطلع العام 2015، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” ووحدات حماية الشعب الكردي بمشاركة من التحالف الدولي، فيما كان المرصد السوري نشر أمس الأول أنه لا يزال مصير المختطفين لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتهي في منطقة شرق الفرات كقوة مسيطرة، لا يزال مجهولاً يلفه الغموض، ففي الوقت الذي انتهى فيه التنظيم وأعلن الانتصار عليه بشكل كامل من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، حيث ابلغت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن عشرات العناصر والقادة من تنظيم “الدولة الإسلامية” أكدوا تنفيذهم إعدامات فردية وجماعية لعشرات لمئات الأسرى والمختطفين والمعتقلين لديهم، ممن جرى اقتيادهم من جبهات القتال أو من مناطق جرى مهاجمتها من قبل التنظيم ومنهم من عين العرب (كوباني) ومنبج ومناطق أخرى، ليشعل هذا التأكيد استياء الأهالي ومخاوفهم حول مصير ذويهم المختطفين لدى التنظيم، بعد أن نشر المرصد السوري أمس أنه تتصاعد حالة التخوف والاستياء لدى ذوي مئات المختطفين لدى تنظيم “الدولة الإسلامية”، مع الإعلان النهائي عن القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”، والسيطرة على كامل المناطق التي كانت خاضعة لسيطرته في شرق الفرات بالكامل، من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، بعد 195 يوماً من العمليات العسكرية التي بدأت في الـ 10 من أيلول / سبتمبر من العام 2018، لتاريخ إعلان الانتصار من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” اليوم الـ 23 من آذار / مارس من العام الجاري 2019، حيث تواصل العشرات من ذوي المختطفين من مناطق سيطرة مختلفة، مع المرصد السوري وطالبوا عبر المرصد السوري لحقوق الإنسان، التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية بالكشف عن مصير أبنائهم وذويهم ممن كانوا لدى التنظيم فيما إذا كان جرى قتلهم أم أنهم نقلوا لمناطق مجهولة من قبل التنظيم الذي لا يزال يتواجد على الأراضي السورية في منطقة غرب الفرات، ضمن منطقة البادية السورية، في جيب منطقة أبو رجمين الممتد إلى داخل الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور، والبالغة مساحته نحو 4000 كلم مربع، إضافة لنشاطه في البادية السورية في بادية السخنة وشمال حدود محافظة السويداء، فيما تأتي هذه التخوفات والمطالبات بالتحقيق لكشف جرائم التنظيم بحق ذويهم، مع توثيق المرصد السوري لخسائر بشرية كبيرة، نتيجة انفجار ألغام وتفجير مفخخات والقصف من قبل التحالف الدولي والقصف البري، ونتيجة الاشتباكات بالإضافة لعشرات الحالات التي فارقت الحياة نتيجة سوء حالتهم الصحية

حيث وثق المرصد السوري 634 مدني بينهم 209 أطفال 157مواطنة، عدد المدنيين الذين قضوا في القصف على جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر الفائت، كما وثق المرصد السوري خلال العملية العسكرية هذه 753 من عناصر قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا منذ الـ 10 من أيلول / سبتمبر الفائت، فيما وثق نحو 1600 من مقاتلي وقادة تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن قتلوا في القصف والاشتباكات والتفجيرات والغارات، بينما كان كذلك كان رصد المرصد السوري إعدام تنظيم “الدولة الإسلامية” لأكثر من 720 معتقل لديه، ممن كانوا اعتقلوا بتهم مختلفة من ضمنهم أمنيين وعناصر في التنظيم حاولوا الانشقاق عنه والفرار من مناطق سيطرته، وجرت عمليات الإعدام داخل مقرات للتنظيم وفي معتقلات وضمن مناطق سيطرته، كذلك وثق المرصد وفاة 159 على الأقل عدد الأطفال الذين فارقوا الحياة منذ مطلع ديسمبر من العام 2018 وحتى يوم الـ 23 من مارس الجاري، كما أنه ومنذ مطلع ديسمبر من العام 2018 وحتى يوم الـ 20 من مارس من العام 2019، وثق المرصد السوري 64100 شخصاً خرجوا من مزارع الباغوز، والجيب الذي كان يتواجد فيه التنظيم قبيل حصره في المنطقة هذه، من ضمنهم أكثر من 8550 من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، سلموا أنفسهم لقسد، ومنذ الـ 19 من ديسمبر تاريخ القرار الأمريكي بسحب قواتها من سوريا وشرق الفرات، رصد المرصد السوري خروج أكثر من 62100 شخصاً نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ونشر المرصد السوري صباح اليوم السبت أنه منذ فرض التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية سيطرتهما على كامل مزارع الباغوز في القطاع الشرقي من ريف دير الزور

صور للمرصد السوري لحقوق الإنسان، ترصد احتفالية أقيمت على جبل مشته نور في عين العرب (كوباني)، احتفالاً بالانتصار على تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، حضره آلاف المواطنين وعوائل مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا خلال محاربة التنظيم