على خطى تنظيم “الدولة الإسلامية”.. إيران تواصل استقطاب الأطفال وغسل أدمغتهم بـ “مذهب آل البيت – التشيع” مقابل إغراءات مادية وحوافز بريف دير الزور

تواصل إيران اللعب على الوتر الديني والمذهبي في منطقة غرب الفرات، من خلال استمرارها بنشر التشيّع بين أوساط الأهالي والأطفال على وجه الخصوص على غرار ما كان يفعله تنظيم “الدولة الإسلامية” سابقًا والذي كان يجند الأطفال ويغسل أدمغتهم إبان سيطرته على مساحات واسعة من الأراضي السورية وذلك في إطار استغلال إيران لحالة العوز والفقر الي يعيشها سكان مناطق غرب الفرات
وفي سياق ذلك، أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن يوم أمس جرى تخريج دفعة جديدة من الأطفال من “حسينية الإمام الرضا” تحت مسمى “موكب هيئة خدام أهل البيت” في قرية حطلة بريف دير الزور الغربي، ضمت نحو 100 طفل من الإناث والذكور، بعد خضوعهم لدورات تعليمية عن مذهب “آل البيت” حيث جرى توزيع مبالغ مالية وهدايا على الأطفال بعد الانتهاء من الدورة “المذهبية”

وقبل أيام وتحديدا في الرابع من يوليو/تموز، أقدمت إدارة حسينية “الإمام الرضا” في بلدة حطلة بريف دير الزور، على تسيير رحلة ترفيهية لطلاب المدارس في مدينة ديرالزور إلى مزار نبع عين علي بمدينة الميادين، حيث قام الأطفال و بتوجيه من منظمي الرحلة بالاغتسال من ماء نبع عين علي بغرض التبرك وقام أحد القائمين على الحسينية بإلقاء خطبة للاطفال مضمونها عن فوائد زيارة العتبات والمزارات المقدسة حسب وصفه.